يبدو معروفاً، أن شمس الصيف لها أضراراً كبيرة في أوقات ذورتها، وهي ما تسبب عادة الإصابة بحروق البشرة،  وهي الأكثر  شيوعاً في  الصيف، حيث نتعرض بشكلٍ مباشر ومستمر وربما لأوقاتٍ طويلة لأشعة الشمس مباشرة، لكن الذي يجب أن تنتبه إليه، هو زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الجلد والحروق الشمسية الخطرة، حسبما أورد موقع "ميديكل نيوز".
سرطان الجلد، يقول الموقع: إنه أحد أكثر أنواع السرطانات انتشاراً في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تم تشخيص 74 ألف إصابة حالة جديدة من سرطان الجلد في عام 2015.

90 في المئة، بحسب تشخيص الأطباء، كان السبب هو  التعرض لأشعة الشمس بشكلٍ مباشر ولفترات طويلة.

أيضاً هناك  مشاكل صحية ناتجة وشائعة عن التعرض للشمس لفترات طويلة، هي:  شيخوخة الجلد المبكرة وترققه والتجاعيد والإصابة ببقع جلدية، بالإضافة للجفاف وتورم الجلد والصداع والحمى والغثيان.

المدخنون،  كما يشير الموقع: "أكثر الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالحروق الشمسية بالإضافة للأشخاص الذين يتناولن "الميثوتركسات" وهو أحد مثبطات جهاز المناعة".

وأيضاً الأشخاص أصحاب البشرة الفاتحة والذين قاموا بإجراء عمليات لزراعة الأعضاء، حسبما نشر الموقع. 

وينصح خبراء، بعدم التعرض مباشرة لأشعة الشمس في أوقات الذروة، واستخدام المرطبات الطبيعية، ووسائل الحماية، لمحافظة أكبر على البشرة.