أقدم أب سوري على قتل خمسة أفراد من أسرته في جريمة مروعة شهدتها العاصمة السورية دمشق.

ومن بين ضحاياه زوجته وأطفاله الخمسة، حيث أقدم على الانتحار بعد تنفيذ جريمته في ظروف غامضة، يوم أمس الأحد.

وقالت وسائل إعلام سورية، أنّ أب يقطن في حي التضامن في العاصمة السورية، قتل زوجته وأبناءه الثلاثة، رميًا بالرصاص داخل منزلهم ليلة عيد الأضحى، قبل أن ينتحر.

 واكدت صفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من بينها صفحة الشرطة على "فيسبوك"، أن الشرطة والجهات المختصة تباشر التحقيق؛ لكشف ملابسات الحادثة التي أثارت ضجة في العاصمة.

وتناقل رواد موقع التواصل الاجتماعي صور الأطفال الضحية وأعمارهم، إذ إنّ أصغرهم سنًا ولد يبلغ (5 سنوات)، وبنت (8 سنوات)، والشقيق الأكبر (15 عامًا).