ارتفعت في مدينة سفرودفنسك الروسية التي شهدت انفجارا في قاعدة عسكرية الخميس الماضي من درجة 4 إلى 16 مرة، وفقاً لما لتقارير روسية.

وأعلنت روسيا الخميس الماضي عن مصرع 5 عناصر في الوكالة النووية من جراء انفجار وقع خلال إطلاق صاروخ يعمل بالطاقة النووية في منطقة القطب الشمالي، واقرت السلطات الروسية  السبت الماضي بأن الانفجار ناتج عن اعمال نووية علما بأن الانفجار أدى إلى ارتفاع وجيز في مستوى النشاط الإشعاعي.

وقال خبراء أميركيون إنه قد يكون مرتبطا باختبار صاروخ "بوريفيستنيك" الذي كان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، قد أعلن في فبراير أن اختباراته تجري بنجاح، غير أنَّ رئيس الوكالة الاتحادية للطاقة الذرية الروسية "روساتوم"، أليكسي ليخاتشيف، قال  "أفضل طريقة لتكريمهم هي بمواصلة العمل على الأسلحة الجديدة".

وأعلنت وكالة "روساتوم" أن الحادث وقع أثناء اختبار صاروخ على منصة بحرية قبالة سواحل منطقة "أرخانغيلسك" في أقصى الشمال الروسي، موضحة أن الوقود انفجر وقد ألقى عصف الانفجار بعناصر في البحر.