حققت مصر، للمرة الأولى، أكبر إنتاج من السكر، وفق ما أعلنته شركة "أسواق" للمعلومات المالية والسلعية.

وقالت صحيفة "اليوم السابع" المصرية: " بلغ حجم الإنتاج نحو 2.5 مليون طن بزيادة قدرها 320 ألف طن عن الموسم الماضي الذي بلغ 2.16 مليون طن" مشيرة إلى أن أسباب زيادة الإنتاج، جاءت نتيجة للاهتمام بزارعة بنجر السكر.

ولفت إلى أنه: "جرى  زراعة نحو 584.6 ألف فدان بزيادة حوالي 105 ألف فدان، وذلك بعد نجاح تجربة غرب المنيا في زراعة البنجر (الشمندر)  كأول موسم لها بنسب سكر عالية وانخفاض بنسب الشوائب، كما تم زراعة حوالي 248 ألف فدان من قصب السكر بزيادة قدرها 5.5 ألف فدان".

غير أن شركة "أسواق" قالت: " إن الزيادة فى إنتاج السكر تسبب في تكدس مخازن الشركات بالسكر خلال الشهرين الماضيين، مع  تراكم أكثر من مليون طن في المخازن وهو ما يهدد الموسم الزراعي الجديد".

وحذرت: " مع ارتفاع تكلفة المحصول بعد تحريك سعر الوقود وثبات سعر توريد الطن عند 650 جنيها للطن للعام الثاني على التوالي بجانب إحجام بعض الشركات عن شراء المحصول الحالي، سيلجأ المزارعون للعزوف عن زراعة بنجر وقصب السكر في الموسم القادم".