قال عبد الله، نجل الداعية السعودي سلمان العودة المعتقل لدى السلطات السعودية، اليوم الثلاثاء، إن والده يوجه الموت فقط لأنه دعا إلى الإصلاح.

وحذر عبد الله نجل الشيخ سلمان العودة، في مقال له بصحيفة الغارديان البريطانية، من تنفيذ حكم الإعدام في والده، معتبرًا الخطوة، إن تمت، بمثابة عملية اغتيال ترتكبها الدولة، ولا يمكن السماح بالإفلات منها.

وأكد عبد الله نجل العودة أن والده يعاني من سوء المعاملة، بسجنه انفراديًا مكبل اليدين ومعصوب العينين ومقيدًا بسلاسل داخل زنزانة، كما حرم من النوم والدواء.

وأشارعبد الله إلى أنه تم منع 17 شخصًا من أفراد العائلة من السفر،  ملفتاً إلى أن السعودية اعتقلت عمه خالد الذي نشر تغريدة عن والده سلمان العودة.

وأضاف: "أن سفارة السعودية في واشنطن، طلبت منه الذهاب للمملكة، لتجديد جواز سفره الذي تم تجميده".

وفي وقت سابق، اعتقلت السلطات السعودية الداعية سلمان العودة، يوم 10 سبتمبر/أيلول 2017، ضمن حملة توقيفات شملت عددًا من الشيوخ والدعاة والمفكرين.

في سياق متصل، كشف حساب معتقلي الرأي في السعودية، أمس الثلاثاء، عن رسالة تتضمن تفاصيل احتجاز السجناء داخل المملكة.

وكانت الرسالة من عائلة معتقل، تكذّب ادعاءات أمن الدولة لصحيفة سعودية، كانت تزعم أن السجناء في المملكة ليسوا إلا نزلاء مكفولة حقوقهم وحرياتهم.

وجاء في رسالة أسرة أحد المعتقلين: إن علامات التعذيب على أجساد السجناء شاهدة على أكاذيب جهاز أمن الدولة السعودي، وأن ضباط الأفرع الأمنية والسجون، يقومون بتعذيب وتهديد المعتقلين وركل أجسادهم بالأحذية، وتهديدهم بأعراضهم.

بينما استدلت الرسالة بقصة سجين رأي، مر على اعتقاله 7 أعوام، تعج زنزانته بالحشرات والفئران، وترفض السلطات علاجه أو تحسين مكان احتجازه.

ووصفت الرسالة السجون بالقذرة، موضحة أنه لا اعتبار لدى السلطات السعودية لآلام المعتقلين، حيث ترسل لهم فرقة من الطوارئ للهجوم عليهم كلما استغاثوا لطلب العلاج.

كما تحدثت منظمات دولية وناشطون عن انتهاكات، يتعرض لها مئات من المعتقلين لدى سلطات المملكة.
يذكر أنه توفي، يوم السبت الماضي، الداعية السعودي صالح الضميري، في سجن الطرفية بمنطقة القصيم بالسعودية.