رصد علماء الفلك ومضات مشرقة "غير مسبوقة" في الثقب الأسود لمجرة درب التبانة، بحسب ماذكر موقع ناين نيوز الاسترالي.

ولا يعرف علماء الفلك تمامًا ما يمكن توقعه عندما يوجهون التلسكوب في اتجاه معين و وأحيانًا ما يرونه قد يكون غير متوقعِ تماماً.

وكان علماء الفلك يستخدمون التلسكوب العملاق التابع للمرصد الجنوبي الأوروبي في تشيلي و مرصد دبليو إم كيك في هاواي لمراقبة الثقب الأسود الهائل في مركز مجرتنا. و على الرغم من أنه يبعد 26000 سنة ضوئية عن الأرض ، ولكنه أقرب ثقب أسود يمكننا رؤيته ، حتى لو كان غارقًا إلى حد كبير في الغبار الكوني . حيث أظهر هذا الثقب الأسود ، المعروف باسم (Sgr A) ، تباينًا واضحاً من قبل.

ولقد لوحظ التباين منذ سنوات بأطوال موجية متعددة من الضوء . و لكن في ثلاثة من الليالي الأربع التي شاهدوها باستخدام الأشعة تحت الحمراء المقربة، وهي الطريقة الأكثر فعالية لرؤية التباين في الثقب الأسود، لاحظ علماء الفلك تغييرات "غير مسبوقة" . حيث أظهرت مستويات التدفق غير المعتادة والتباين الذروة التي تجاوزت ضعف القياسات التاريخية للثقب الأسود.

وما كان يشاهده علماء الفلك كان ثورانًا في الثقب الأسود , والذي أطلق إشعاعات ساطعة أمكنهم رؤيتها باستخدام المرصد العملاق، بالإضافة إلى هذه المستويات الساطعة ، شهدوا أيضًا في ليلتين في شهر مايو انخفاضًا كبيرًا في السطوع يحدث على مدار دقائق .

وبعض الفلكيين المشاركين في الدراسة، بما في ذلك "توان دو" من جامعة كاليفورنيا-لوس أنجلوس , والذين لفتوا الانتباه في البداية إلى التباين من خلال التغريد حول هذا الموضوع عبر تويتر، ظلوا يلاحظون الثقب الأسود لسنوات ,و حسب قولهم أنهم لم يروا أي شيء مثل هذا من قبل .

وتختلف البيانات الجديدة عن الملاحظات السابقة للثقب الأسود , و التي تم جمعها في دراسات أخرى . لذا ، ماذا حدث ؟ هذا هو اللغز الكبير و علماء الفلك لا يعرفون الإجابة. 

واقترح العلماء في الدراسة أن النماذج الإحصائية للثقب الأسود وتغيره بحاجة إلى تحديث لتتبع هذه التغييرات في السطوع .

وكتب الباحثون في الدراسة : "قياسات 2019م تدفع حدود النماذج الإحصائية الحالية "، و هناك خيار آخر يتمثل في وجود تغيير مادي في نشاط الثقب الأسود.

هل هذا يحدث بسبب زيادة في المواد التي يجمعها الثقب الأسود ؟ 

وقال علماء الفلك إن المزيد من البيانات ، خاصة عبر الأطوال الموجية المتعددة للضوء ، خلال بقية العام و في المستقبل يمكن أن تقدم المزيد من الإجابات عن هذا الموضوع .
 

المصدر: ترجمة النهضة نيوز