أعلن الرئيس الايراني حسن روحاني اليوم الاربعاء، أن طهران ستواصل وتيرة تقليص التعهدات في الاتفاق النووي إذا لم يتم التوصل إلى نتيجة في نهاية المهلة الثانية، مؤكداً أن طهران ستبدأ بالمرحلة الثالثة بكل تأكيد وستمنحهم (أطراف الاتفاق الأخرى) فرصة ستين يوما أيضاً

وأفاد روحاني بأن الولايات المتحدة انسحبت بشكل أحادي من الاتفاق النووي، وهذا الأمر وصمة عار تاريخية على جبينها، ولا يعتبر هذا نصرا لواشنطن مطلقا، بل هزيمة، مضيفاً أن إيران تفخر بالتزامها بالاتفاق.

وذكر روحاني ان الضغوطات الامريكية الأخيرة لم تؤثر على الشعب الإيراني، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة، هزمت في الحرب السياسية والنفسية والاقتصادية والاجتماعية والقانونية، مشدداً على أن إيران ستواصل مسارها بجدية.

في السياق، أدى روحاني استعداد طهران لسياسة التعاون شريطة أن يكون الجانب الآخر ملتزما بها.