قال عضو المكتب السياسي لـ تيار "المستقبل"، مصطفى علوش: " إن زيارة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الدين الحريري إلى واشنطن، تأتي للتخفيف قدر الإمكان من تبعات العقوبات الأمريكية على لبنان".

وأضاف علوش، خلال حديث صحافي: "إن هناك عدة هواجس للرئيس سعد الحريري بخصوص العلاقة مع كل الدول ولكن مع الدول الفاعلة في مسائل متعلقة بلبنان والمنطقة، الهاجس الأساسي هو تأمين الاستقرار السياسي والأمني للبنان، والهاجس الآخر هو التخفيف من أثر العقوبات الأمريكية على "حزب الله" على لبنان وعلى الاقتصاد اللبناني، والثالث هو كيفية تأمين الدعم لمؤتمر "سيدر" والعطاءات المندرجة تحت اسم "سيدر"، هذه المواضيع الثلاثة بالنسبة للبنان، بالإضافة إلى التشاور بخصوص الوضع في المنطقة وإلى أين هي ذاهبة في الأشهر القادمة".

وتابع:"هناك محاولة للسير بين النقاط ومحاولة التخفيف قدر الإمكان من أثر العقوبات الأمريكية على الاقتصاد اللبناني، ولكن هذا الأمر لا يبدو واضح المعالم، خاصة أن "حزب الله" وحلفاؤه متداخلون بشكل واسع ضمن الاقتصاد اللبناني". مشيراً إلى أن الاستقرار في لبنان هو الرسالة الأساسية التي سيوصلها الرئيس سعد الحريري إلى المسؤولين الأمريكان وأن الذهاب بعيداً في مسألة العقوبات قد تؤذي الوضع المصرفي المالي والاقتصادي في البلاد وهذا قد يعني عملياً انهيار تام في الوضع السياسي في لبنان.

فيما علق الكاتب والمحلل السياسي قاسم قصير على الزيارة بالقول:  "إن زيارة الرئيس سعد الدين الحريري إلى واشنطن زيارة شخصية للمشاركة في احتفال تخرج ابنته، وبالمناسبة رتب مجموعة لقاءات مع المسؤولين الأمريكان".

وقال: "الموقف الأمريكي تجاه "حزب الله" حتى الآن ثابت وهو وضعه على لائحة الإرهاب وتنفيذ العقوبات"، وتساءل "حول قدرة الرئيس الحريري في تخفيف الضغوطات الأمريكية الذي هو مرتبط بالمصالح الأمريكية، لأن الولايات المتحدة الأمريكية لديها شبكة مصالح في المنطقة تريد الحفاظ عليها، من ضمنها سياستهم في التضييق على إيران و "حزب الله"".

وأشار إلى أن: "الرئيس الحريري يحاول إقناع الولايات المتحدة الأمريكية بعدم تطور هذه العقوبات لتشمل مقربين أو مناصرين لـ"حزب الله"، وحتى الآن لا يبدو أن الإدارة الأمريكية تريد تصعيد الموقف، لأن تخريب الوضع اللبناني لا يخدم المصالح الأمريكية، الولايات المتحدة الأمريكية تريد الحفاظ على الاستقرار في الوقت الذي يريدون زيادة الضغط على حزب الله وإيران".

وتابع قصير : "أنه من الممكن أن تساهم زيارة الحريري إلى واشنطن بنوع من شبكة علاقات عامة تحسن من صورة الوضع اللبناني عند الأمريكيين لكن لا يمكن أن تغير اتجاه السياسة الأمريكية".

وجدير بالذكر، أن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الدين الحريري، يجري زيارة خاصة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، يلتقي خلالها كبار المسؤولين الأمريكان، للبحث في أوضاع لبنان والمنطقة، ومن المقرير: أن يلتقي يوم غدٍ الخميس وزير الخارجية الأمريكي مارك بومبيو.

المصدر: سبوتنيك