أقدم رجل في مدينة Carol Urzúa التي تبعد 209 كيلومترات عن سنتياغو، عاصمة التشيلي، مساء الجمعة الماضية، على قتل امرأة و٤ رجال داخل محل للألعاب.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر أنه وفي غضون أربع ثوان فقط قتل معظم من كانوا يلعبون بماكينات "السلوت" الميسرية، وهم امرأة و4 رجال سفك دماءهم رمياً بالرصاص على مرأى من كاميرا للمراقبة الداخلية، ثم لاذ بالفرار.

 

ويظهر في الفيديو أن اثنان ممن أصابهم، لفظا الأنفاس الأخيرة داخل المحل، فيما لم يقوَ أي من الثلاثة الآخرين على جراحه في مستشفى نقلوهم إليه، فتوفي الواحد منهم خلف الآخر بحسب بيان الشرطة.

وقال بيان الشرطة أن الحادث بدأ بتلاسن تلاه شجار عنيف بين شخصين خارج المحل، وحين فر أحدهما إلى داخله، لحق به من نراه في الفيديو يحمل مسدساً، ويجد أن في المحل عدداً من الأشخاص، فأطلق النار على معظمهم، فأصاب خمسة أصغرهم عمره 18 وأكبرهم المرأة البالغة 47 سنة، وقتلهم جميعاً.

وأكدت الشرطة أن القاتل أطلق 70 رصاصة خارج وداخل المحل "ما يؤكد أنه كان مزوداً بسلاح سريع الطلقات" على حد ما قاله نائب قائد شرطة المنطقة Carlos Albornoz.

وأشارت الشرطة إلى أن من الفرضيات هو وجود مسلح واحد بين المتشاجرين، وبسلاحه انفرد بمن وجدهم في المحل أمامه، من دون أن يصده أحد، ولأنه كان مشحوناً بغضب شديد لذلك استصغر الشرر وبدأ بإطلاق النار عشوائياً وكيفما كان، فكان ما كان.