تستعد انقر لافتتاح قاعدة عسكرية جديدة خلال العام العالي في قطر، مشيرة إلى أن أعداد القوات التركية المتمركزة في قاعدة طارق بن زياد ستزداد في المستقبل القريب، وفقاً لما كشفته صحيفة "حرييت" التركية.

وقالت هاندي فيرات الكاتبة والمذيعة المشهورة إن "الجيش التركي يواصل أداء واجباتهم في الدوحة، تحت قيادة القوات المشتركة القطرية التركية ودرجة حرارة تصل إلى 47 مئوية، وأعدادهم سوف تزيد في المستقبل القريب".

وذكر التقرير أن "نشر الجنود الأتراك في القاعدة العسكرية المذكورة جرى في أكتوبر/ تشرين الأول 2015، وذلك بهدف محاولة المساهمة في السلام الإقليمي في نطاق العلاقات العسكرية الثنائية بين تركيا وقطر"، مشيرة إلى ان "القاعدة العسكرية الدائمة لتركيا في قطر تتمتع بأهمية تتجاوز العلاقات الثنائية بين البلدين"،

 ورأت الصحيفة أن تركيا، بامتلاكها قاعدة عسكرية دائمة في قطر، "أصبحت قوة موازنة فيما يتعلق بإيران والمملكة العربية السعودية"، لاسيما أن قطر تمتلك موارد نفطية هائلة ولها حدود برية مع السعودية فقط.

ولفت التقرير إلى أن وجود قاعدة عسكرية تركية في قطر تكمن اهميته في ظل حروب الطاقة في المنطقة، وجدول أعمال الولايات المتحدة في اتجاه إيران، والمناورات الإيرانية المحتملة، وإلى دول الخليج، وخاصة العمليات السرية أو العلنية تجاه تركيا، من قبل المملكة العربية السعودية.

وكشفت الصحيفة أيضا أنه تم بناء قاعدة عسكرية جديدة بالقرب من قاعدة طارق بن زياد، وصفت بأنها قاعدة كبرى مزودة بعدد كبير من المرافق والخدمات.

وقالت الصحيفة إن أعداد الجنود الأتراك في قطر سوف ترتفع، مشيرة إلى أنها لن تعطي أرقاما لدواع أمنية، لكنها لفتت إلى أن الرقم كبير.

يشار إلى أن تركيا ترسل جنوداً من جيشها إلى الدوحة في إطار اتفاقيات التعاون المشتركة الموقعة بين الطرفين، ويهدف إرسال الجنود وترتيب القواعد العسكرية إلى زيادة القدرات الدفاعية للقوات المسلحة القطرية، من خلال تدريبات مشتركة، ودعم جهود مكافحة الإرهاب.