تمكن سفاح نيوزيلندا برينتون تارانت، منفذ المجزرة البشعة بمسجدين في نيوزيلاندا، من ارسال رسالة ردا على صديق قد يشاركه أفكاره العدائية والمتطرفة.

وتمكن السفاح من نشر الرسالة المكونة من 6 صفحات على موقع "4chan"  وهو موقع يستخدمه المتطرفون البيض لنشر وجهات نظرهم، ياتي تسريب الرسالة في وقتٍ حساس، إذ ياتي بعد مجزرة ال باسو، وهجوم النرويج.

والمتطرفون البيض يعتبرون تارانت مصدر إلهام لهم بعد تنفيذه الجريمة البشعة في نيوزيلندا.

 ويبدو أن الرسالة مكتوبة بقلم الرصاص على مفكرة صغيرة وموجهة إلى شخص اسمه "آلان" يعيش في روسيا، بحسب صحيفة "تايم".

وذكرت صحيفة التايم أن بضمون الرسالة غير ضار نسبيا، حيث شارك المجرم ذكرياته عن رحلة استغرقت شهرًا واحدًا إلى روسيا في عام 2015، واحتوت الرسالة أيضا على لغة عدوانية يمكن تفسيرها وكأنها دعوة للهجوم وحمل السلاح.

يستشهد تارانت بأفلاطون وغيره من الفلاسفة كمصدر إلهام لآرائه، وقال إنه "لا يمكنني الخوض في أية تفاصيل كبيرة عن أسفي أو مشاعري لأن الحراس سوف يصادرون رسالتي إذا فعلت" ويستخدمونها كدليل.

وعلقت رئيسة الوزراء أرديرن على الرسالة قائلة "أعتقد أن كل نيوزيلندي كان يتوقع ألا يتمكن هذا الشخص من نشر رسالة كراهية من وراء القضبان"، مضيفة "انه من الواضح أن هذا متهم لديه هدف محدد تماماً في ذهنه فيما يتعلق بنشر آرائه، لذا كان ينبغي أن نكون مستعدين لذلك".

وذكرت الصحيفة ان المعتقلين في نيوزيلندا يمكنهم المراسلة عبر البريد، مشيرين إلى أنه لم يكن لديهم قط سجين كهذا لذا يجب الاستشارة وربما تغيير القوانين في هذه الحالة، لكي لا يتمكن من أذية أحد من وراء القضبان، خاصة ان رسالته تحتوي على تتضمن محتوى عدواني قد يشجع على افكار القتل وما من شانه الاضرار بالإنسان.