هنأ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف القيادة اللبنانية وشعبها وحزب الله والمقاومة الإسلامية في ذكرى النصر في حرب ال 33 يومًا. حسب ماذكرت وكالة مهر الإيرانية.

واحتفالا بهذه المناسبة ، أكد ظريف لأخبار العهد أن النصر كشف حقيقة النظام الإسرائيلي.

وقال كبير الدبلوماسيين في طهران في مقابلة مشتركة مع إذاعة العهد و نور : "بغض النظر عن مدى رغبة هذا الكيان في شن الحروب وإشعال النيران وسفك دماء الناس في هذه المنطقة ، فإنه لن يتمكن من البقاء على قيد الحياة".

وأضاف ظريف "هذا النصر كان انتصارا للمنطقة بأسرها وللحقوق الدولية وللعلاقات الدولية في المنطقة ".

وتابع: أن شعوب المنطقة والعالم مدينون لمقاومة الشعب اللبناني وللمقاومة الإسلامية ولحزب الله الذين واجهوا غطرسة الكيان الصهيوني و هزموه . كما واجهوا إرهاب الجماعات التكفيرية و على رأسها داعش . فقد قاوموا هذا التهديد الإرهابي والتكفيري الذي كان بمثابة بلاء على العالم ".

واستشهد حوالي 1200 لبناني ، معظمهم من المدنيين ، في الحرب الصهيونية على لبنان في صيف عام 2006م . ومع ذلك ، هزم مقاتلو حزب الله جيش الاحتلال الصهيوني ، مما أجبر تل أبيب على التراجع دون تحقيق أي من أهدافها .

المصدر: ترجمة النهضة نيوز