ابتكرت خبيرة تصميم ازياء ملابس داخلية يمكنها مكافحة رائحة العرق الكريهة من خلال تزويد تلك الازياء ببكتيريا "بروبيوتيك" الصحية.

وتقول خبيرة التصميم روزي: "إن العرق بحد ذاته ليس المسؤول عن رائحة الجسم الكريهة، وإنما البكتيريا التي تتولد تحت الابطين وفي المناطق الاخرى من الجسم، مضيفة "قمت بدمج البكتيريا الحميدة في المنسوجات لتعزيز الميكروبيوم الصحي الذي يساعد على التقليل من رائحة العرق في الجسم".

واوضحت أن هذا التغيير في الميكروبيوم يرتبط بتقليل الرائحة، ويشجع على تجديد الخلايا وهو جيد جدا لجهاز المناعة في الجلد، مشيرةً إلى ان ذلك التصميم المضاف عليه بكتيريا صحية ليس لديه اي اضرار جانبية.

وطورت روزي التصميم كجزء من دراستها العليا في جامعة لندن للفنون المركزية،  Central Saint Martins. وعملت مع عالم الأحياء المجهرية البلجيكي، كريس كالويرت، من جامعة Ghent، حيث زوّد البزة المطورة بالبكتيريا الحيوية التي توجد عادة على الجلد، وأجرى بنفسه أبحاثا موسعة حول أسباب رائحة الجسم، وتخطط لتسويق ازياء Skin II، كما تأمل شركة Broadhead في تصميم مجموعة ملابس رياضية بالتقنية نفسها.

وذكرت روزي أن الناس أصبحوا اكثر وعياً في الامور التي تتعلق بسلامتهم خاصة فيما يتعلق بالبكتيريا التي ينتجها العرق والتي تؤدي إلى روائح كريهة، مشيرةً إلى ان الناس سيكونون أكثر وعياً للأزياء المكافحة للعرق.

المصدر: سكاي نيوز عربية