قال رئيس وزراء باكستان عمران خان، اليوم: " إن الهند تخطط لعمل عسكري في إقليم كشمير المتنازع عليه"،  محملاً  الأمم المتحدة المسؤولية في "حالة اندلاع حرب جراء التطورات الأخيرة".

وأضاف،  خلال كملة ألقاها، بمنطقة مظفر أباد، في القسم الباكستاني من الإقليم، بمناسبة عيد الاستقلال، ونقلتها قناة "جيو تي في" الباكستانية: "وضعوا خطة أكثر بشاعة لتحويل انتباه العالم عن تحركهم في كشمير، يخططون لعمل ما في ازاد كشمير".

وشدد على أن "الجيش الباكستاني واع تماما أنهم وضعوا خطة لعمل ما في ازاد كشمير".

وفي وقتٍ سابق، ألغت الهند الوضع الخاص بالجزء الخاضع لإدارتها من الإقليم، الذي يعرف بجامو وكشمير، في الخامس من أغسطس/ آب واتخذت إجراءات لإخماد اضطرابات واسعة النطاق بقطع الاتصالات وفرض قيود على حرية الحركة للسكان، الأمر الذي أعاد التصعيد إلى المشهدية بين باكستان والهند.

وفي خطواتها المقابلة، ردت باكستان بتعليق التجارة وجميع روابط النقل العام بين البلدين كما طردت سفير نيودلهي لدى إسلام أباد. وخلال اليوم، سافر  عمران خان إلى مظفر أباد، عاصمة الشطر الخاضع لسيادة باكستان من كشمير، وذلك في أول زيارة للمنطقة منذ توليه السلطة في 2018.

وسابقاً،  قال عمران خان، في خطاب للبرلمان الإقليمي إن الهند تخطط لخطوات أكبر من التي اتخذتها في فبراير/ شباط عندما قصفت طائرتها الحربية مواقع في باكستان عقب تصعيد درامي في التوتر بين الخصمين".

وأضاف في بيانٍ أخر له: "يوم الاستقلال فرصة لنشعر بسعادة غامرة، لكننا نشعر بالحزن لمحنة أشقائنا الكشميريين في جامو وكشمير المحتلة ضحايا القمع الهندي". مشيراً إلى أنه يؤكد" لأشقائنا الكشميريين أننا نقف معهم".