قد يزعجك ذلك، أن تسمع نباح الكلاب بشكلٍ متواصل، دون معرفة السبب، قد تكون في مزرعة أو زيارة لصديق، وتجد حرجاً في التعامل أيضاً، لكن إليك هذه المعلومات.

النباح أولاً، هو طريقة تواصل الكلاب مع بعضها وإعراباً عن حالتها، خصوصاً أن بعض الكلاب يتم تربيتها خصيصا لتنبح كثيرا مثل كلاب الصيد التي تنبح لتظهر لمالكها أين توجد الحيوانات التي تم اصطيادها، وهذا أمراً طبيعياً للغاية

عالمة الأحياء السلوكية، يوليانه بروير تشرح أكثر: إن النباح الكثير وغير المرغوب عادة ما يتم التدريب عليه لا شعوريا، وعلى سبيل المثال عندما يمسك المالك برباط الكلب ويضع معطفه ويريد مغادرة الشقة، وبالنسبة للكلب من الواضح أنه سوف يخرج للتمشية.

تكمل  بروير: "إذا ما نبح الكلب بفرح وغادر المالك المنزل معه فهذا تعزيز إيجابي. وفي المرة المقبلة قد ينبح بالفعل عندما يصل المالك للمفتاح". ناصحةً: " بالوقوف حتى يهدأ الكلب ويصمت، "حينها فقط غادر المنزل".

تقول عالمة الأحياء:  فيمكن التشجيع على النباح غير المرغوب إذا ما أخذ الكلب طعامه بسبب النباح المستمر، ويمكن استخدام نفس الأسلوب هنا: نردد اسمه،  لن يأخذ الطعام إلا إذا توقف عن النباح".

تفسر أكثر: يمكن أن يعني النباح عند سياج الحديقة أن الكلب الذي تُرك بمفرده، ينادي على أصحابه: "يمكن أن يصف المرء هذا النوع من النباح بنباح الانفصال".

تتابع: " من وجهة نظر الكلب نباح الانفصال مفهوم. إنها كائنات اجتماعية للغاية تعيش في مجاميع ولا تفهم لماذا تركها قائد المجموعة.

عالمة نفس الحيوان أنجيلا بروس، تضيف: "يجب أن تتعلم الكلاب أن أصحابها من البشر أحيانا ما يتركونها بمفردها ولكن دائما ما يرجعون".

"مارس هذا بترك الغرفة لثوان قليلة واغلق الباب وعد، وكرر هذا عدة مرات في اليوم وزد المدة الزمنية تدريجيا/ ولكن لا تعد إلى الكلب إذا ما نبح أو أصدر أنينا لأن هذا يعزز السلوك السيء" كما تقل بروس.

المصدر: وكالات