ابدت هيئة الحشد الشعبي في العراق استيائها الشديد من "الإساءة" للقوات الأمنية العراقية، التي صدرت عن رجل الدين يوسف الناصري.

وأكدت الهيئة في بيان صحفي اليوم الأربعاء، أن ما صدر عن الناصري في برنامج تلفزيوني يمثل إساءة تعبر عن وجهة نظره الشخصية ولا تتعلق بالحشد الشعبي لا من قريب ولا بعيد.

وقالت الهيئة في بيانها: "بعض الجهات الإعلامية توظيف هذه التصريحات بشكل غير صحيح بالإشارة إلى أنها قريبة من منطلقات الهيئة" داعية وسائل الإعلام عدم استضافة أي شخص بعنوان الحشد أو التحدث باسمه بصفة قيادي أو ما شابه.

 واضافت الهيئة "نحيي تضحيات وبطولات جيشنا العراقي، ونجدد موقفنا بالوقوف ضد الأطراف التي شككت بعقيدته في السابق أو التي تسعى للنيل منه في الحاضر"، مؤكدةً في الوقت ذاته على ضرورة حماية ما تحقق من منجزات بفضل تضحيات الجيش والحشد في مقارعة الإرهاب طيلة السنوات الماضية.

وذكرت الهيئة ان الناصري لا ينتسب للحشد وليس لديه أي منصب أو صفة رسمية فيه، وإنما يشغل منصب "الأمين العام لشورى العلماء".

وكان الناصري دعا في استضافة تلفزيونية لحل الجيش العراقي وإعلان الحشد بديلا عنه بعد تحقيقه العديد من الانجازات.