تمكن أحد مطاعم اللاذقية في سوريا من تحقيق شهرة واسعة بعدما نشرت "فاتورة"، طالب من خلالها المطعم أحد الزبائن بدفع مبلغ لأنه لم يطلب الطعام، تحت بند "رسم عدم طلب الأكل".

وبلغت قيمة المبلغ (2600 ليرة ) من أصل إجمالي الفاتورة البالغة (28525 ليرة)، إضافة إلى "ضريبة" ثانية لا تقل غرابة، تحت اسم "رسم عيد ميلاد".

وتلقى أصحاب المطعم اتصالات كثيفة هذا اليوم، لهذا لم تفلح جميع محاولات التواصل معهم بالهاتف، بينما أكد مصدر إعلامي أن المواطن المعني اشتكى لوزراة السياحة التي ردت بأنه "تم إجراء ضبط على المطعم المذكور، وهناك مخالفتان: الأولى تقاضي رسوم ليس لها أساس، والثانية تقاضي ثمن خدمة عيد ميلاد وأيضا ليس لها أي أساس" وحملت الفاتورة رسوما أخرى، مثل: رسم إعادة الإعمار، والإدارة المحلية، والإنفاق الاستهلاكي.

في حين، قوبلت الحادثة بانتقادات عدة طالت المطعم والحكومة، سواء لجهة تراخيها في الرقابة وهو ما يدفع أصحاب المطاعم والمنشآت السياحية إلى فرض الأسعار التي يريدون، أو لجهة فرض ضرائب غير مباشرة، إذ إن فواتير تلك المنشآت تتضمن بنودا مثل رسم إعادة الإعمار، والإدارة المحلية وغيرهما.

دمشق- أسامة يونس