أكد السيد نصر الامين العام لحزب الله اللبنانيه أن "حزب الله الذي أرادوا سحقه تحول إلى قوة ذات حضور إقليمي"، مشدداً على أن المقاومة "استفادت من تجربة حرب تموز والقتال في مربع الصمود ووضعنا نظاماً مبدعاً للدفاع عن أرضنا".

ووجه السيد حسن نصرالله خلال خطابه في ذكرى حرب تموز 2006 تهديداً مباشراً للاحتلال الإسرائيلي، قائلاً "إذا ما فكر الإسرائيليون الدخول لبنان فنحن نعدهم بحضور بث مباشر لتدمير ألويتهم العسكرية إذا دخلت لبنان"، مضيفاً "إذا اعتديتم علينا فإن كل بقعة في جنوب لبنان ستكون على شاكلة مربع الصمود بأكثر من 500 مر".

وعن الجيش الإسرائيلي أوضح السيد نصر الله أن "الجيش البري الإسرائيلي ما زال غير قادر على القيام بعملية عسكرية برية ضد لبنان وكذلك مع غزة"، وأن "حرب تموز كشفت حقيقة إسرائيل ومسؤولوها يؤكدون أن جبهتهم الداخلية غير جاهزة للحرب".

ورأى السيد نصر الله أن "إسرائيل وحلفاءها أرادوا في حرب تموز إنهاء كل حالة المقاومة في المنطقة لكن بات لدينا اليوم جبهة ومحور مقاومة.. محور المقاومة يتصاعد ويكبر والعمليات الفلسطينية في الضفة والقطاع والقدس تؤكد إزدياد هذه المقاومة".

وكشف السيد نصرالله "أن العدو الصهيوني هو من توسل لوقف حرب تموز 2006، التي مني فيها بالهزيمة والفشل، وكان مجرد أداة في الحرب لأمريكا التي كانت تريد للحرب أن تستمر لتحقيق هدفها بمشروع الشرق الأوسط الجديد، بعد الاحتلال الأمريكي لأفغانستان والعراق".

وكشف السيد نصر الله، أن الحرب توقفت بسبب وحيد، وهو عدم قدرة إسرائيل على المواصلة، وطلبها من الولايات المتحدة وقف الحرب. وإدراك أمريكا وإسرائيل بالفشل في تحقيق هدف الحرب، وخشوا أن ينقلب السحر على الساحر.

 

المصدر: متابعة