يطوي السودانيون اليوم السبت حقبة نظام عمر البشير، عبر التوقيع النهائي على وثيقتي الإعلان السياسي، ووثيقة الإعلان الدستوري.

ويمهد التوقيع النهائي على وثيقتي الإعلان السياسي، ووثيقة الإعلان الدستوري لإعلان تشكيل الحكومة، وبداية الفترة الانتقالية.

ويترقب السودانيون التعرف على قادة تلك المرحلة التي تبدأ فعليا بالإعلان عن أسماء أعضاء المجلس السيادي.

في السياق، لم يعلن المجلس العسكري الانتقالي عن مرشحيه بشكل رسمي، غير أن مواقع إخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي تداولت تسريبات عن تولى الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئاسة المجلس السيادي، على أن توكل مهمة نائب رئيس المجلس إلى الفريق أول محمد حمدان دقلو.

وفيما يتعلق بقوى الحرية والتغيير فمن أقوى الاسماء المرشحة حسب تسيريبات إعلامية عضوية المجلس السيادي الباحث بابكر فيصل والناشط صديق تاور، وقد أعلنت تلك القوى اتفاق هياكلها على تولي الخبير الاقتصادي عبد الله حمدوك رئاسة الوزراء في الحكومة الانتقالية.

 

المصدر: وكالات