أعلنت العراق لأول مرة، اليوم السبت، أنها لها دور إيجابي في الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة من قبل بريطانيا في جبل طارق.

وقال مستشار رئيس الوزراء العراقي، عبد الحسين الهنين عبر موقع "فيسبوك": إن " ناقلة النفط الإيرانية (غريس 1) تستعد للإبحار تحت اسم وعلم جديدين باتجاه البحر المتوسط رافعة العلم الإيراني وتحت اسم (أدريان داريا)".

وأكد الهنين أن "العراق كان لاعبا رئيسا في حل هذه الأزمة؛ لأنه صديقا للجميع مما جعله عاملا موازنا إيجابيا موثوقا به في العلاقات الدولية، وهذا الأمر كان محور النقاش بين رئيس الوزراء والرئيس الإيراني حسن روحاني أثناء زيارة عبد المهدي لطهران".

وأضاف: أن "المحكمة العليا في جبل طارق ستنظر في أي محاولة أمريكية لمنع الناقلة الإيرانية غريس 1 من المغادرة".

وفي وقت سابق، قامت البحرية البريطانية باحتجاز السفينة الإيرانية " غريس 1" وهي تمر عبر مضيق جبل طارق بحجة انها تخرق العقوبات الأوروبية بنقل النفط إلى سوريا.