كشف موقع والا العبري، عن أن رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يرجح شخصيات إسرائيلية لخلافته في رئاسة الوزراء، حال عدم تمكنه من الفوز في انتخابات "الكنيست" المقبلة.

وقال الموقع العبري: " إن نتنياهو بدأ التفكير بصوت عال عمن يشغل منصبه في رئاسة الوزراء، في حال فشله في الانتخابات البرلمانية المقبلة للكنيست رقم 22، والمقررة في السابع عشر من سبتمبر/أيلول المقبل"، كاشفاً: " أن نتنياهو بدأ يحدد عددا من الشخصيات الإسرائيلية الذين قد يخلفونه في قيادة البلاد، في حال غاب عن المشهد السياسي لأي سبب كان، وأفصح في لقاءات مغلقة عن أسماء المرشحين الأكثر تفضيلا لديه".

وذكر الموقع أن الشخصيات الأوفر حظاً هم: "السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة الأمريكية، رون درمر، ورئيس جهاز الموساد، يوسي كوهين، بدعوى أنهما الأكثر ملاءمة".

وأضاف الموقع: "أن عددا من كبار الساسة الإسرائيليين أعربوا عن تفاجئهم في الآونة الأخيرة لسماع نتنياهو يذكر أسماء الرجلين، وهما أمناء سره، باعتبارهما ورثة محتملين لقيادة إسرائيل، دون أن يذكر أي من قادة حزب، الليكود، الذي يترأسه".

وأشار الموقع إلى أن هناك مميزات يتمتع بها كل من درمر وكوهين، فالأول: "هو الأداة الإسرائيلية الحقيقية بين بلاده والإدارة الأمريكية، ويحظى بثقة كبيرة لدى نتنياهو"، في حين يعد رئيس جهاز الموساد من "أكثر الشخصيات قربا من نتنياهو وزوجته سارة".