بث مباشر: في تحدٍ جديد.. ناقلة النفط الإيرانية "أدريان دريا" تبدأ بمغادرة مياه جبل طارق

بدأت ناقلة النفط الإيرانية التي أفرجت عنها سلطات جبل طارق مؤخرا، بمغادرة المياه الإقليمية لمنطقة جبل طارق المتمتعة بحكم ذاتي وتابعة للتاج البريطاني.

أكد قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني حسين خانزادي، إن بلاده مستعدة لإرسال بارجة حربية لمرافقة ناقلة النفط "أدريان دريا" في المتوسط، الأمر الذي يعد تحدياً جديداً للسياسات الأمريكية في المنطقة.

 يذكر أن رئيس مؤسسة الملاحة البحرية الإيرانية، جليل إسلامي، كان أعلن عن إطلاق اسم جديد على الناقلة الإيرانية "غريس-1" التي صارت تحمل اسم "أدريان دريا" التي تعني بالعربية نيران البحر الحمراء.

ونقلت قناة روسيا اليوم عن المسؤول الإيراني قوله: "الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية "غريس-1" لا علاقة له بإعتاق الناقلة البريطانية "ستينا إمبيرو"، مضيفا أن "الإفراج عن ناقلة النفط البريطانية منوط بقرار السلطات القضائية ومؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية".

وكانت السفينة "غريس 1" ترفع العلم البنمي عند احتجازها، ولتمكينها من مواصلة إبحارها تمت تسميتها بـ "أدريان دريا" ورفع عليها العلم الايراني الذي شوهد الأحد مرفرفا على متنها.

واعترضت سلطات جبل طارق في الرابع من يوليو الناقلة، بموجب عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا، للاشتباه بأنها كانت تنقل نفطا إلى دمشق.

وسمحت السلطات الخميس للناقلة بالمغادرة، معلنة أن طهران تعدهت بعدم تسليم حمولتها البالغة 2,1 مليون برميل نفط إلى سوريا.