كشف موقع "ذي صن" البريطانية اليوم الأحد، أن طبيباً عراقياً متهماً بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في عهد الرئيس العراقي صدام حسين، على موافقة على طلبه اللجوء إلى بريطانيا.

واشار الموقع إلى ان المحكمة البريطانية وافقت على طلبه اللجوء بعد أن تأكدت أن الطبيب م.أ.ب (54 سنة) "تصرف تحت الإكراه" في زمن صدام حسين.

وأكد موقع "ذي صن" أن الطبيب  قدم إلى المملكة المتحدة قبل 19 سنة بعد أن عالج في وقت سابق سجناء تعرضوا للتعذيب من قبل الاستخبارات العسكرية خلال حكم صدام حسين، يأتي ذلك على الرغم من رفض طلبه للجوء في البداية بسبب عمله في وكالة الاستخبارات "وعدم سعيه لمغادرتها عبر طلب تحويله إلى مكان آخر"، فقد قضت محكمة استئناف بريطانية بعدم وجود دليل على أنه قام بتعذيب السجناء أو ساهم في ذلك.

ولفتت "ذي صن" إلى أن الطبيب العراقي غادر العراق في  ديسمبر 1995 إلى ليبيا، قبل سفره إلى بريطانيا في يناير 2000، وهناك انتظر حتى عام 2007 قبل تقديم طلب لجوء.