أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، أن حكومته ستبدأ خلال الأسبوع الجاري بوضع خطط تنفيذية وإيجاد حلول لكل القضايا التي تزعج المواطنين.

وقال الرئيس عون لـ الشعب اللبناني: "اطمئنوا بأنكم مستقلون لأني أنا من يمثلكم اليوم".

وخلال دردشة مع مجموعة من الإعلاميين، نشرت الصفحة الرئاسية عبر تويتر، قال الرئيس اللبناني:  "إن الحكومة تعمل للحفاظ على الليرة و"لم نلجأ للقانون الذي يدين الشائعات حفاظا على الحريات".مشيراً إلى أن: "تنفيذ الورقة الاقتصادية بحاجة الى تعاون بين كافة السلطات".

وذكر: "أنا أقوم بإعادة تطبيق الدستور والإصلاح يتطلب وقتاً".

وفي وقتٍ سابق، كشف الرئيس اللبناني ميشيل عون أن شهر أكتوبر/ تشرين الأول من هذا العام سيشهد بداية المسار التنفيذي لمقررات لمقررات لقاء بعبدا حول الوضع المالي والاقتصادي، وأنه سيشرف شخصيا على تطبيق هذا المسار.

وأضاف: "سأرعى شخصياً المسار التنفيذي لمقررات لقاء بعبدا المالي والاقتصادي بالتعاون مع الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري والقوى السياسية المشاركة في السلطة".

وتابع: أن "الهدف هو ضمان الاستقرار السياسي في مجلس الوزراء وخارجه، وتأمين أكبر قدر من الإنتاجية خاصة لجهة تنفيذ موازنة 2019 بوارداتها وإصلاحاتها".متوقعاً أن: "يبدأ هذا المسار التنفيذي مع بداية شهر أكتوبر/ تشرين الأول بعد الانتهاء من التحضيرات الجارية الآن في مختلف الإدارات مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات النمو مما ينعكس إيجاباً على الوضعين الاقتصادي والمالي".

وأشار عون إلى أن: "أهم ما يجري العمل عليه أيضا إحالة وإقرار موازنة 2020 في المواعيد الدستورية، وهي ستتضمن ما تفاهمنا عليه في لقاء بعبدا من إصلاحات جديدة وحازمة من خلال تخفيض عجز الكهرباء وتحسين الجباية ووضع آليات عملية لمكافحة التهرب الضريبي والجمركي".

ولفت إلى أنه: "لا بد من وضع أطر لتنفيذ خطة أعدتها شركة ماكنزي للاستشارات الإدارية لإصلاح الاقتصاد وضرورة أن يتزامن ذلك مع اطلاق عدد من المشاريع المقررة في مؤتمر سيدر".