استهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، أراضٍ لبنانية، بقذائف المدفعية، وذلك، بعد ساعاتٍ من استهدافه لمزارع شبعا، مساء أمس، بالقنابل الحارقة والضوئية.

وقالت مصادر لبنانية: " إن المدفعية الإسرائيليّة استهدفت تستهدف جبل الروس في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا بعدد من القذائف من مرابضها في في سفوح الجولان السوري المحتل".

وقالت مصادر لبنانية محلية: " إن الجيش قصف المزارع بعدة قذائف من عيار ١٥٥ ملم من مواقع له في الجولان". فيما أضافت وسائل إعلام أخرى: " أن طائرة إسرائيليّة مسيّرة ألقت مواد حارقة على أحراج السنديان، في مزرعة بسطرة اللبنانيّة، التي يقع فيها مقرّ وحدة قوات الأمم المتحدة، اليونيفيل".

وأصدر، الجيش اللبناني، أمس، بياناً قال فيه: " إن "بقايا إحدى القذائف المضيئة، ومصدرها الأراضي المحتلة، سقطت داخل مركز تابع لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان يونيفل". مضيفاً: "أنّ الشظايا طالت مركزًا تابعًا للكتيبة الهندية في بلدة بسطرة الحدودية، دون أن تؤدي لوقوع إصابات".

وظهر اليوم، قال المتحدث باسم، جيش الاحتلال: "إن الحرائق في منطقة مزراع شبعا ناجمة عن اعمال للجيش".