أكد المتحدث باسم لجان المقاومة الفلسطينية أبو مجاهد، أن رد حزب الله اللبناني على الجرائم الإسرائيلية بحق الأراضي العربية في سوريا ولبنان باستهداف ألية عسكرية إسرائيلية شمال فلسطين المحتلة وهذ رسالة قوية إلى الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الامريكية وأعوانهم.

وأوضح أبو مجاهد في تصريحات خاصة" للنهضة نيوز" أن السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني أوفى بوعده وصدق في الرد على جرائم الاحتلال، ولم يخشى جميع الضغوطات التي مورست على المقاومة في لبنان لعدم الرد على الاختراق الإسرائيلي للأجواء اللبنانية.

وقال: "رغم كل الضغوط التي مورست على حزب الله إلا أن المقاومة أوفت بوعدها وهذه بحد ذاتها رسالة عزة وكرامة يفتخر بها كل العرب بشكل عام واللبنانيين على وجه الخصوص"، وهذه رسالة للعالم العربي بأن هناك فئة تستطيع أن تقول لنتنياهو وامريكا (لا) لتغول في الأراضي العربية.

وأضاف: "إن رد حزب الله على إسرائيل رغم الإجراءات الأمنية والاستخبارية والعسكرية الإسرائيلية أربكت الأجهزة الأمنية في إسرائيل بشكل كبير جداً، وتتساءل كيف رد حزب الله رغم الاستعدادات والجهوزية الكبيرة لجيش الاحتلال على حدود لبنان.

وفيما يتعلق بعدم استهداف حزب الله الطواقم الطبية للجيش الإسرائيلي قال: "إن عدم استهداف المقاومة الإسلامية في لبنان للطواقم الطبية الإسرائيلية يدلل على أن المقاومة تتمتع بأخلاق عالية وكبيرة ترفع من قيمتها ومن شأنها أمام العالم أجمع".

وأشار إلى أن عدم استهداف الطواقم الطبية شكلت حالة من الابداع وإخلاص المقاومة والتأكيد على أن هذه المقاومة مدروسة ومتميزة وتعرف طبيعة القانوني الدولي الإنساني وتعي ظروف المعركة".