قُتل رئيس مركز الحرس الوطني التونسي، و3 مسلحين، خلال تبادل لإطلاق النار، بمنطقة حيدرة بولاية القصرين التونسية الحدودية مع الجزائر، وفق ما نقله الإعلام التونسي. 

وكانت وسائل إعلام تونسية، قد أفادت بوقوع، تبادل لإطلاق النار قبل وقتٍ قصير، اليوم الاثنين، بين الحرس الوطني التونسي وعناصر مسلحة بمنطقة حيدرة بولاية القصرين الحدودية مع الجزائر.

وقالت إذاعة "موازييك" التونسية: "تشهد منطقة حيدرة الحدودية من ولاية القصرين تبادل إطلاق نار بين وحدات من الحرس الوطني وعناصر إرهابية".

في وقتٍ سابق، أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية  قبول 26 مرشحاً بشكل نهائي لخوض الانتخابات الرئاسية، المقرر إجراءها في منتصف سبتمبر/ أيلول الجاري.

وتشير تقاير إلى أن الجلسة العامة القضائية للمحكمة الإدارية، أنهت يوم الجمعة، البت في النزاعات المتعلقة بالطور الثاني للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وأصدرت أحد عشر حكما (11) باتا و نهائيا طبق القانون الانتخابي، من بينها نقض 4 أحكام من الطور الأول والقضاء من جديد بالرفض أصلا في خصوص أربعة مترشحين كانت هيئة الانتخابات استأنفت قرارات المحكمة بشأنها.

المصدر: سبوتنيك