نجح باريس سان جيرمان في الحفاظ على نجمه البرازيلي نيمار دا سيلفا، بعدما رفض كل العروض المقدمة من ناديه السابق #برشلونة، بقيادة مديره الرياضي البرازيلي "ليوناردو" والذي استند على تصريح رئيس النادي "ناصر الخليفي"، بأن "نيمار" لا يقدر بأقل من (300) مليون يورو وعلى الراغب في التعاقد معه عليه تقديم هذا المبلغ على الأقل.

لكن عنواين الصحافة متفاوتة بين فرنسية، أكدت صباح اليوم، غضب النجم البرازيلي وإحباطه، وإسبانية تتهمه بالتراخي وعدم رغبته بالذهاب إلى النادي الكتالوني. 

وحسب صحيفة "ليكيب" الفرنسية: "حالة صدمة وإحباط كبرى لدي نيمار نظراً لأنه كان نتظر العودة إلى برشلونة، ونظراً لتوتر علاقته مع جماهير باريس سان جيرمان والإدارة والمدرب"، وصحيفة "آس" الإسبانية قالت: "نيمار لم يسحب شكواه، لم يقل أي كلمة علنية ليضغط، أسئلة تحتاج إجابة!"، والجواب كان: " نيمار لم يكن يريد برشلونة، بل عقد جديد من باريس أو الخروج، وبرشلونة أحد احتمالات الخروج وليس الوحيد.. هو شخص ذاتي التفكير وسوف يبقى، لا تنخدعوا بأي شعارات أو أخبار يا جمهور البرسا".

والنجم البرازيلي الآن يتجاهل كلام الصحافة ويستعد لتمثيل منتخبه، بعد تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن كوبا أمريكا الأخيرة، وذلك بعد إصابته في مباراة قطر الودّية قبل انطلاق البطولة بأيام قليلة. 

وسيحاول أغلى لاعب في العالم العودة إلى مستواه والبحث عن الاستقرار مع ناديه الباريسي، ومساعدته في التتويج بدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ النادي، خاصة بعد التعاقدات القوية والتي كان آخرها النجم الأرجنتيني "ماريو إيكاردي" من إنتر ميلان.