رصد مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية الأمريكي بعض قدرات حزب الله اللبناني مقارنة بقدرات جيش الاحتلال الإسرائيلي خاصة عقب التصعيد العسكري الأخير على حدود لبنان شمال فلسطين المحتلة والتي أدت إلى تدمير آلية عسكرية إسرائيلية رداً على اختراقات إسرائيل للبنان وسوريا.

وأورد المركز الأمريكي جانبا من تلك القدرات، التي تعتمد على الردع الصاروخي بصورة كبيرة.

جيش الاحتلال الإسرائيلي

يحتل جيش الاحتلال الإسرائيلي المرتبة رقم 17 عالميا، وإجمالي عدد جنوده 615 ألف جندي بينهم 445 ألفا في قوات الاحتياط، بحسب موقع "غلوبال فير بور".

وتبلغ ميزانية وزارة الحرب الإسرائيلية 19.6 مليار دولار، وتضم القوات الجوية الإسرائيلية 595 طائرة حربية بينها 253 طائرة مقاتلة، إضافة إلى 253 طائرة هجومية، و146 مروحية بينها 48 مروحية هجومية.

ويمتلك جيش الاحتلال الإسرائيلي 2760 دبابة، وأكثر من 6500 مدرعة، إضافة إلى 650 مدفعا ذاتي الحركة و300 مدفع ميداني، ويوجد في الجيش الإسرائيلي 150 منصة إطلاق صواريخ متعددة.

ويمتلك الأسطول الإسرائيلي 65 قطعة بحرية بينها 6 غواصات، و3 كورفيت، و37 سفينة دورية.

"حزب الله" اللبناني

ووفقاً للمركز الدولي فإن قدرات حزب الله تعد أضخم قوة عسكرية، خارج إطار الجيوش النظامية، في العالم، مشيرا إلى أنه يمتلك ترسانة هائلة من المدفعية الصاروخية، إضافة إلى صواريخ باليستية، ومضادات للطائرات، وأسلحة مضادة للدبابات إضافة إلى القذائف المضادة للسفن.

وقال الموقع إن "حزب الله" يعرض قدراته الصاروخية على أنها وسيلة الردع الأولى في مواجهة إسرائيل، سواء في أية مواجهة خاطفة، أو في حرب طويلة الأمد.

وأورد الموقع رسما توضيحيا يرصد جانبا من قدرات الحزب الصاروخية، التي تشمل ترسانة صاروخية تضم صواريخ هجوم أرضي أبرزها صواريخ "فاتح وزلزال"، وسكود "بي وسي".

وذكر مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية أن "حزب الله" كان يمتلك 15 ألف صاروخ وعددا كبيرا من المركبات الصغيرة التي تحمل صواريخ غير موجهة، في عام 2006، مشيرا إلى أنه أطلق خلال الحرب، التي استمرت 34 يوما مع الجيش الإسرائيلي، نحو 4 آلاف صاروخ على إسرائيل.

وتابع مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية: "منذ ذلك الحين زادت قدرات "حزب الله" الصاروخية، حسب التوقعات، التي تقول إن ترسانته الصاروخية تضم 130 ألف قذيفة متنوعة".