أكد نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم أن القوة العسكرية التي تمتلكها "إسرائيل" لا يمكن لها أن تصمد أمام قوة الايمان والتصميم التي تمتلكها المقاومة اللبنانية، مشدداً على أن المقاومة هي الحل الوحيد لردع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الشيخ نعيم قاسم خلال إحياء الليلة الرابعة من ليالي عاشوراء في حي السلّم: "كلما تم تعزيز قوة المقاومة كلما كنا أقوى في ردع الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف: "الكيان الصهيوني اعتدى مؤخراً باستهداف شهيدين للمقاومة، ثم هددها حزب الله بأنَّ الردَّ سيكون حتميّاً، وخلال فترة انتظار الرد كانوا مختبئين، خائفين، أخلوا ثكناتهم، وتوزعوا بين البيوت ثم حصل الرد ورأيتم النتيجة"، موضحاً أن "الاحتلال لا يريد أن يطور الموقف، لذلك كذب على شعبه وقال لهم أنه لم يحصل شيء، وأتت الصورة والمشاهد لتكشف كذبهم".

وتابع قوله: "عندما قاتلنا –حزب الله- تحرَّر الجنوب اللبناني سنة 2000 ، ومنعنا عدوان "إسرائيل" سنة 2006 من أن تحقيق أهدافه، ثم طردنا التكفيريين من بلدنا ومن جوارنا، واستطعنا أن نوجد توازن الردع مع "إسرائيل"، ما يجعل الأمن والأمان في بلدنا ويساعد على العمل الاقتصادي والعمل الاجتماعي والعمل السياسي".

وأشار علينا العمل على انقاذ الوضع الاقتصادي والاجتماعي بسياساتٍ واضحة، تحمّل المنتفعين الضرائب، ولا تحمل الفئات الشعبية ولا ذوي الدخل المحدود أي ضريبة إضافية، لأنهم لا يتحملون مسؤولية ما وصل إليه الاقتصاد".

وطالب سماحة الشيخ نعيم قاسم، بمحاسبة كبار المسؤولين الذين أكلوا أموال الدولة لحماية الفقراء.