أعلنت شركة بورش، مساء اليوم الأربعاء، أنها تخطط لاستثمار 6.7 مليار دولار، أي ما يعادل 6 مليارات يورو، حتى عام 2022م لتطوير السيارات الكهربائية، حيث كشفت النقاب عن أول سيارة رياضية خالية من الانبعاثات الغازية والملوثة للبيئة، ووفقاً لصحيفة ذا هِل الأمريكية.

وقالت صحيفة ذا هِل الأمريكية، إن بورش قدمت سيارتها الرياضية الكهربائية الجديدة "تايكان"، النموذج الأول في السلسلة الجديدة المراد تطويرها وتصنيعها، والتي تحتوي على بطارية داخلية تصل سعتها إلى 800 فولت، ويبلغ مداها حوالي 450 كيلومتر، وهي أول سيارة كهربائية من شركة تصنيع سيارات ألمانية لديها مجموعة قادرة على منافسة سيارات تسلا.

وقال مايكل شتاينر، عضو المجلس التنفيذي لشركة بورش: "لقد وعدنا الجمهور بصناعة سيارة بورش حقيقية تعمل بالطاقة الكهربائية، حيث ستكون سيارةً رياضيةً رائعة، ولن تكون مثيرةً من الناحية التكنولوجية وديناميكيات القيادة فحسب، بل ستثير شغف الناس في جميع أنحاء العالم لامتلاكها، مثلما فعلت أسلافها الأسطورية.

وأضافت الصحيفة أن السيارة توفر تصميماً داخلياً خالٍياً من الجلود، فبدلاً من ذلك تم اختيار التصميمات الداخلية المصنوعة من مواد معاد تدويرها بشكل مبتكر، والتي ستؤكد المفهوم المستدام للسيارة الرياضية الكهربائية من بورش.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يدعو فيه نشطاء البيئة إلى مقاطعة صناعة السيارات الألمانية كونها تبعث العديد من الغازات الملوثة للبيئة .

ووفقاً لوكالة رويترز، دمرت مجموعة من الناشطين في مجال المناخ 40 سيارة فخمة في أغسطس، ودعت إلى مقاطعة معرض فرانكفورت للسيارات الذي سيقام في سبتمبر.
 

المصدر: ترجمة النهضة نيوز