أكد رئيس الجمهورية اللبنانية، العماد ميشال عون: " أن أي اعتداء على سيادة لبنان وسلامة أراضيه سيقابل بدفاع مشروع عن النفس تتحمل إسرائيل كل ما يترتب عنه من نتائج".

صرح الرئيس عون بذلك لـ المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، وقال أيضاً: "إن الاعتداء الإسرائيلي الأخير على الضاحية الجنوبية من بيروت شكل خروجاً عن قواعد الاشتباك، التي تم التوصل إليها بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701 الذي التزم لبنان بكل مندرجاته منذ صدوره في العام 2006 وحتى اليوم".

وأضاف: "أن لبنان ملتزم بالقرار الرقم 1701، وأن الجيش اللبناني المنتشر إلى جانب القوات الدولية "اليونيفل" ويقوم بواجبه كاملا تنفيذا لقرارات السلطة السياسية والمجلس الأعلى للدفاع".

وكان حزب الله، قد رد الأسبوع الماضي، على الاعتداءات الإسرائيلية ضده، بتدمير آلية عسكرية إسرائيلية، فيما زعم جيش الاحتلال أنه رد على هذا الاستهداف بقصف الأراضي اللبنانية القريبة من الحدود مع فلسطين المحتلة.