أكد وزير الدولة لشؤون مجلس النواب اللبناني محمود قماطي، أن المقاومة اللبنانية هي الحصن الحصين للبنان وهي الرقم الصعب على المستوى المحلي والإقليمي وفي العقل الدولي.

وقال: "المقاومة حاضرة وجاهزة فهي في وضع جيد وقوي لحماية الوطن –لبنان- إلى جانب الجيش والشعب".

وأضاف قماطي خلال كلمة له في مجلس عاشورائي أقامه "حزب الله" في بلدة عربصاليم: "إن رد حزب الله الأسبوع الماضي كان رداً على استهداف مركز الحزب في سوريا والذي أدى إلى استشهاد عنصرين اثنين من الحزب"

وأشار إلى أن حزب الله سيرد على عملية الطائرتين في الضاحية الجنوبية، حتى لا تختل معادلة الردع التي تحمي الوطن فكلما كانت المقاومة أكثر جهوزية ابتعدت الحرب".

ووفقاً للوكالة الوطنية اللبنانية، اعتبر قماطي، أن "الجيش الإسرائيلي أراد باستهداف سوريا، وإرسال الطائرتين المسيرتين إلى الضاحية الجنوبية لبيروت، تغيير قواعد اللعبة بالرغم من هزيمتهم".

وشدد على أن المقاومة لن تسمح للمهزوم بفرض شروطه علينا لمصلحة العدو الإسرائيلي ولن نسمح لقواعد الاشتباك التي كانت قائمة أن تتغير لصالح العدو الاسرائيلي".

وأعلن "حزب الله" اللبناني، الأحد الماضي، عن تدمير آلية عسكرية إسرائيلية في مستعمرة أفيفيم شمال فلسطين المحتلة ووقوع من فيها بين قتيل وجريح، كرد على استهداف إسرائيلي لمركز للحزب في سوريا.

فيما قال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق نحو 100 قذيفة باتجاه مصدر النيران في جنوب لبنان ونفذ غارات مروحية على أهداف أخرى.