حذرت دراسة علمية من أن غسل الشعر في حوض الكوافير قد يؤدي لحدوث جلطة قاتلة.

وأوضحت الدراسة أن انحناء رقبتك للخلف في حوض الغسيل في محلات الكوافير وتصفيف الشعر عند غسل شعرك ليس مريحاً على الإطلاق، مشيرتاً إلى أن التجميل أكثر خطورة مما تعتقدين، وقد يؤدي إلى حدوث جلطة قاتلة.

وقالت صحيفة ذا صن البريطانية، إن هناك بعض الأمثلة المروعة لأشخاص لقوا حتفهم تقريباً بسبب علاج الشعر، بما في ذلك "أديل بيرنز" التي رفعت دعوى على صالون التجميل بعد أن تسبب في حدوث جلطة لها، وعلى نحو مماثل، انهارت والده طفلان وأصيبت بسكتة دماغية عندما قامت مصففة الشعر بإرجاع رأسها للخلف أثناء غسل شعرها.

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة سارة جارفيس، المدير العام والمديرة الطبية ل "Patient.info" في مقابلة صحيفة ذا صن، أنه كيف يمكن أن يؤدي غسل شعرك إلى حدوث جلطة في الدماغ، واعترفت بأن المزيد من الناس بحاجة إلى أن يكونوا "مدركين" لمخاطر "متلازمة صالون التجميل".

و أضافت جارفيس قائلةً: " تم وصف حالة تسمى" متلازمة صالون التجميل" لأول مرة في أوائل التسعينيات، حين وجد الأطباء الأمريكيون أن العديد من النساء اللواتي جلسن وعنقهن ممدودة على الظهر مباشرة فوق حوض غسل الشعر ، قد أصبن بجلطات دماغية، والنظرية هي أن أحد الشرايين الرئيسية التي تزود الدماغ بالدم يمكن أن يتلف أو يتم تسديده بفعل الانحناء الغير سليم للرقبة، وإذا تمزقت بطانة الشريان بفعل الالتواء الحاد، يمكن أن تتشكل جلطات الدم فيه، وهذا يمكن أن يسد الشريان تماماً مما يتسبب بالجلطة."

وتابعت الدكتورة جارفيس: "يمكن أن يتضرر أحد الشرايين الرئيسية التي تزود الدماغ بالدم، وعلى الرغم ممن أنه ليس أمراً شائعاً بالتأكيد،  لكنه شيء يجب إدراكه ومعرفته بالضرورة، حيث تنتقل هذه الجلطة إلى دماغ بسبب الأوعية الدموية المتعطلة والمسدودة، والتي تقطع إمدادات الدم و تسبب جلطة دماغية قاتلة في أغلب الأحيان، ومن الصعب للغاية تحديد ما إذا كان هذا النوع من انحناء الرقبة فوق حوض غسل الشعر بصالون التجميل هو الذي يؤدي فعلياً إلى حدوث الجلطة."

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن   الإصابات الأخرى في الرقبة مثل الاصابة الناجمة عن حادث سيارة أو قفزة بالحبل قد تؤدي إلى تلف الشريان، حيث يمكن أن يكون الانحناء على الحوض سبباً ولكن ليس السبب الرئيسي لحدوث الجلطات الدماغية".

وأكدت الصحيفة أن امرأة من كاليفورنيا أدعت أن زيارتها الروتينية إلى مصففة الشعر تحولت إلى كابوس بعد أن تسبب لها في جلطة دماغية كادت أن تودي بحياتها.

وبحسب الصحيفة، زارت "إليزابيث سميث"، البالغة من العمر 48 سنة، صالون تصفيف الشعر في ديسمبر 2013م  وأمضت حوالي 10 دقائق في غسل شعرها بالشامبو، وبعد أكثر من أسبوع بقليل، شعرت بضعف في ذراعها وساقها اليسرى، وبعد أسبوع آخر، تعرض سميث لجلطة دماغية شبه قاتلة.

ما هي متلازمة صالون التجميل ؟

عانى المرضى من عدد من الأعراض بعد انخفاض تدفق الدم في الشرايين المؤدية من الرقبة إلى الجزء الخلفي من الدماغ، وشملت هذه الأعراض الدوخة الشديدة والصداع و تخدر الوجه.

ويتعرض أربعة من كل خمسة لسكتات دماغية مما أدى إلى تلف عصبي دائم، ويعتقد أن الشرايين في الرقبة يمكن أن تتمزق بعد فرط الانثناء أثناء الانحناء فوق المغسلة في صالون التجميل، حيث يمكن أن يسبب أي تلف في الشرايين انخفاضاً في تدفق الدم إلى الدماغ، مما سيؤدي بطبيعة الحالة إلى السكتة الدماغية / الجلطة الدماغية.

ووفقاً للصحيفة، انهار مهندس الصوت "ديف تايلر"، البالغ من العمر 48 عاماً، وأصيب بجلطة دماغية بعد يومين من زيارة صالون -الرؤساء- لتصفيف الشعر في برايتون في عام 2011م، حيث يعتقد الأطباء أن مهندس الصوت مزق شرياناً في عنقه بينما كان رأسه منحنياً للخلف فوق حوض غسل الشعر، وتسبب الأضرار التي لحقت بشريانه في تقييد وصول الدم إلى الدماغ، مما جعله آخر حالة من أعراض متلازمة صالون التجميل.

ولفتت الصحيفة إلى أنه تم تعويض ديف بمبلغ 90.000 جنيه إسترليني كتعويض في فبراير بعد ادعائه أنه لم يتم توفير حماية مناسبة للعنق عند غسل شعره.

وزعمت الممرضة "أديل بيرنز"، البالغة من العمر 48 عاماً أيضاً، أن تأثير الحوض على الجزء الخلفي من رقبتها في صالون "رينبو روم" الدولي في غلاسكو تسبب في إصابتها بجلطة دماغية.

وأوصى الأطباء أن تستخدم الصالونات المناشف لدفع رؤوس موكلهم حتى لا يميل الرقبة أكثر من 20 درجة، ويقولون أيضاً أنه يجب على الناس مطالبة مصففي الشعر بإمالة الحوض لأسفل، أو مواجهة الحوض لوجهك وقلب شعرك عليه، لتجنب هذه المشكلة تماماً.

المصدر: ترجمة النهضة نيوز