قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية، إنه كشف عن جهاز يمكنه قياس مستويات تعاطي الحشيش في أنفاس الشخص(THC).

وأضافت الصحيفة، "أن الباحثون يكشفون عن جهاز يمكنه قياس مستويات رباعي هيدرو كانابينول THC في أنفاس الشخص لطالما كان تطبيق القانون يكافح للتوصل إلى جهاز يمكنه قياس نسبة تعاطي الماريجوانا، من خلال قياس نسبة  (THC ) "رباعي هيدرو كانابينول " بدقة في أنفاس الناس، وفي حين أن اختبار مستويات الكحول أمر بسيط مثل اختبار نسبة الكحول في الدم أو الأنفاس، فإن فك رموز تأثير الماريجوانا أكثر تعقيداً، لكن الآن، قد يكون العلماء أقرب إلى الوصول لحل هذا التعقيد في هذا المجال."

وقام الباحثون في جامعة بيتسبرغ بالكشف عن جهاز التنفس الذي يقولون إنه يمكنه قياس مستويات "THC" وهو المركب المهيمن على التأثير النفسي للأعشاب الماريجوانا في التنفس.

ووفقاً للصحيفة، يتم اختبار الكشف عن مستويات الماريجوانا باستخدام عينات من الدم أو البول أو الشعر أيضاً، لكن هذا لا يخبرنا كثيراً عما إذا كان الشخص يخضع حاليًا للتعاطي أم لا، حيث يستخدم الجهاز الجديد أنابيب الكربون النانوية، التي ترتبط بجزيئات "THC" للكشف عن المركب بدرجة عالية من الدقة.

ومن جهته، قال المؤلف الرئيسي شون هوانج: " إن الأنابيب النانوية الكربونية لأشباه الموصلات التي نستخدمها لم تكن متاحة حتى قبل بضع سنوات".

وأضاف: "لقد استخدمنا آلية تنميط لجهاز الكحول، حيث يعمل الجهاز من خلال التعرف على وجود جزيئات "THC" بناءً على وقت تعافي واستقرار التيارات الكهربائية في الجهاز، حتى عندما تكون هناك مواد أخرى، مثل الكحول، موجودة في التنفس".

ووفقاً للفريق، يعد النظام جيداً أو أفضل من القياس الطيفي الشامل، والذي يعتبر الآن أفضل طريقة للكشف عن "THC"، ويبدو أن النموذج الأولي يشبه إلى حد كبير جهاز التنفس، وأظهرت الاختبارات أنه لا يمكن اكتشاف جزيئات "THC" في التنفس فحسب، بل أن ما يميزه هو قدرته على الكشف عن باقي المركبات الضارة مثل ثاني أكسيد الكربون والماء و الإيثانول والميثانول والأسيتون.

وأوضح الدكتور "إرفين سيجديك" أن إنشاء نموذج أولي يعمل في هذا المجال كان خطوة حاسمة في جعل هذه التكنولوجيا قابلة للتطبيق على أرض الواقع، واستلزم الأمر فريقاً متعدد التخصصات لتحويل هذه الفكرة إلى جهاز صالح للاستعمال للحفاظ على سلامة الناس والحفاظ على السلامة المرورية ".

ويشار إلى أن الباحثين يقولون إن ذلك خطوة في الاتجاه الصحيح، وهناك مناقشات في المجتمع القانوني حول مستويات "THC" التي يمكن أن ترقى إلى وثيقة الهوية الوحيدة، ولكن إنشاء مثل هذا الجهاز يعد خطوة أولى مهمة نحو التأكد من أن الناس لا يقودون سياراتهم بينهما تحت تأثير المخدرات والماريجوانا.

المصدر: ترجمة النهضة نيوز