أعلنت الدكتورة نادرة ناصيف اللبنانية الأصل عن قيام مملكة الجبل الاصفر على مساحة 2060 كيلومتر مربع وهي تقارب مساحة دولة الكويت وتقع بين جمهورية مصر العربية والسودان.

وأوضحت الدكتورة نادرة ناصيف اللبنانية أن مملكة الجبل الأصفر تهدف إلى تجميع المهاجرين المسلمين والعرب واللاجئين والذي ليس لديهم جنسية وتوطينهم وتوفير لهم حياة كريمة.

أما المستشار السعودي في مجال الدول ذات الاعتراف المحدود والمتوسط والجديدة والمستشار بالشؤون الجيوسياسية الدكتور عبد الإله اليحيا، عزم مملكة الجبل الأصفر على تجنيس أكبر عدد ممكن من اللاجئين والمهاجرين العرب والمسلمين وفق خطة معينة في الفترة بين ٢٠٢٠ وحتى ٢٠٤٠م.

ولم يتم الكشف بعد من هو ملك مملكة الجبل الاصفر حيث تتصدر رئيس مجلس الوزراء نادرة ناصيف كافة المهمات الرئيسية وتحضر بصفتها مختلف الاجتماعات الرسمية والمصيرية، ويعتبرها الكثير من المحللين دولة تابعة للملكة العربية السعودية وآخرين يرونها تابعة لأمريكا وبين هذه وتلك تبقى التساؤلات ترد حولها للفكرة التي تقوم عليها وما هي الدول التي ستتعرف بها بعد إعلانها.

يقول القائمين على مملكة الجبل الأصفر أن الدعم الخاص بها ذاتي نابع من حرصهم على حل الأزمات التي يعاني منها العرب والمسلمين في كافة الدول التي تتعرض للكثير من الحروب والصراعات التي راح ضحيتها الشباب وتشردوا في كافة مناحي العالم، ومن الاسئلة التي تطرح نفسها حول المملكة حديثة النشأة كيف لها أن تنشأ ما بين دولتين بحجم مصر والسودان وكيف جاء القول بأنها أرض حرة في ظل ما نسمع به من صراع مستمر على منابع نهر النيل وكل شبر في كلاً من السودان ومصر.

لا زالت الشخصية الخاصة بملك مملكة الجبل الأصفر غامضة ولم يتم كشف عنها، مع العلم بأنها لا تستقبل حتى الآن مواطنين ولا زالت قيد الإنشاء ويتوقع أن تبدأ مع نهاية العام 2020 البدء في استقبال الوافدين إليها من أجل الحصول على الجنسية الخاصة بهم، وكانت قمة أوديسا التي اقيمت في أوكرانيا قد دعت لها المملكة وأطلقت بصفة رسمية إعلان قيامها من هناك.