ذاع اسم الأمير عبدالعزيز بن سلمان بعد تعيينه بأمر ملكي وزيرا للطاقة في المملكة خلفا لخالد الفالح، ولم يكن الامير عبدالعزيز بن سلمان قبل التعيين معروفاً للعامة الذين بحثوا عبر محركات البحث العالمية عن الاسم للتعرف على سيرته الذاتية، فمن هو الأمير عبدالعزيز بن سلمان.

  • عام 1982 حصل الامير عبدالعزيز بن سلمان على درجة البكالوريوس في الإدارة الصناعية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران.
  • عام 1985 حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران.
  • 2017: عين الامير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وزيرًا للدولة لشؤون الطاقة في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية.
  • في العام 2015 شغل منصب نائب وزير البترول والثروة المعدنية.
  • من العام 2004 إلى العام 2015 مساعداً لوزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول خلال الفترة.
  • خلال الفترة (995م - 2004) عمل وكيلاً لوزارة البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول ومستشاراً لوزير البترول والثروة المعدنية خلال الفترة (1987 - 1995).
  • خلال الفترة (1985 – 1987) شغل منصب مدير إدارة الدراسات الاقتصادية والصناعية بمعهد البحوث في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

يشار إلى ان الامير عبدالعزيز كان المشرف الرئيسي على الدعاوى المرفوعة أمام المحاكم الأمريكية ضد شركة أرامكو السعودية والشركات التابعة لها، والقضايا المرفوعة ضد منظمة أوبك.

 ونتج عن ذلك الحصول على حكم من المحكمة الابتدائية في إحدى الولايات المتحدة الأمريكية وتأييد هذا الحكم من محكمة الاستئناف الأمريكية وصدور حكم المحكمة العليا برفض تلك الدعاوى المرفوعة ضد شركة أرامكو السعودية والشركات التابعة لها، الأمر الذي أنقذ السعودية من ورطة قضائية عالمية، وعليه اعطيت ثقة أكبر للأمير من قبل الملك.

كما، الأمير عبدالعزيز دوراً بارزاً في إقامة المركز السعودي لكفاءة الطاقة، وذلك بتحويل البرنامج الوطني (المؤقت) لإدارة وترشيد الطاقة القائم بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية إلى مركز وطني دائم، كل ذلك أعطاه الثقة من قبل العائلة الحاكمة، ما مكنه للوصول إلى المنصب وزيراً للطاقة.