أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، أن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بضم أجزاء من الضفة وتنفيذ صفقة القرن: "إمعان في التغوّل الصهيوني، ولن نقبل بأن تكون أراضينا ومقدساتنا جزء من البازار الانتخابي للعدو وقيادته المنهزمة" مشددة على أنها: "ستدافع عنها بكل ما نملك حتى التحرير الشامل والعودة لها".

وقالت الفصائل في بيان لها وصل "النهضة نيوز" نسخة عنه: "مثل هذه التصريحات لن تغير من الحقيقة التاريخية أن فلسطين من رأس الناقورة إلى أم الرشراش كلها أرض فلسطينية إسلامية عربية، سندافع عنها بكل ما نملك حتى التحرير الشامل والعودة لها".مضيفة: "إن هذا الاعتداء الصهيوني على حقّنا التاريخي في أراضينا المحتلة الذي يتزامن مع الذكرى الـ26 للاتفاقية المشؤومة (أوسلو) يستوجب تحللاً فعلياً من هذه الاتفاقية المخزية، التى منحت المحتل الشرعية لإجرامه".

ودعت المقاومة، السلطة الفلسطينية"  لإطلاق يد المقاومة في الضفة وإلغاء التنسيق الأمني" فيما دعت: "سكان الضفة الغربية والقدس لإشعال الأراضي المحتلة في وجه الاحتلال".

وفي الوقت الذي طالبت فيه:" بتبنبي موقف عملي يدعم مقاومة الاحتلال، وتنهي سياسة تكريس الانقسام وتعزيزه وخنق غزة وحصارها"، أكدت على أن: "المقاومة لا زالت حاضرة في الميدان بتكتيكات متعددة لكبح جماح عنجهية الاحتلال".