أعلنت وكالة الأنباء الكورية المركزية، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أشرف يوم أمس الثلاثاء، على اختبار راجمة صواريخ عملاقة متعددة الفوهات، مشيرة إلى أن التجربة نجحت في تحقيق أهدافها.

 ونقلت الوكالة عن الزعيم "كيم جون أون": "أن أنظمة الصواريخ العملاقة المتعددة الفوهات تم اختبارها بشكل كامل من الناحية العسكرية، فضلا عن خصائص المسار والدقة ووظائف أخرى"، فيما ذكر مسؤولون كوريون جنوبيون أن كوريا الشمالية أطلقت مجموعة جديدة من الصواريخ القصيرة المدى يوم الثلاثاء، وذلك بعد ساعات فقط من إبداء بيونغ يانغ استعدادها لاستئناف المحادثات المتعثرة بشأن نزع أسلحتها النووية مع الولايات المتحدة.

تشير تقارير إلى أن أن كوريا الشمالية أجرت 9 تجارب صاروخية لأنظمة الأسلحة الجديدة منذ مايو الماضي، وعملية الإطلاق هذه تأتي بعد مرور 17 يوما على العملية الماضية،  يوم 24 أغسطس / آب الماضي،  العاشرة من نوعها خلال هذا العام.

فيما قدرت وكالة "يونهاب" الكورية الجوبية: " أنه تتراوح مدى الصواريخ التي أطلقت سلسلة منها منذ مايو الماضي، بين 250 كلم و600 كلم، وتكون المرافق العسكرية الرئيسية في كوريا الجنوبية مثل قاعدة بيونغ تيك للقوات الأمريكية المتمركزة في البلاد، وقاعدة سونغ جو لمنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكي المتطور "ثاد" وغيرهما، تحت مرمى الصواريخ الكورية الشمالية".