أعلن المتحدث باسم الحكومة الأفغانية، صباح اليوم الأربعاء، عن سقوط صاروخ على مجمع السفارات المتاخم لوزارة الدفاع الأفغانية في العاصمة كابول صباح اليوم، دون تسجيل إصابات.

ويتزامن هذا الاستهداف مع إلغاء الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قبل أيام، مفاوضات السلام الجارية مع حركة طالبان الأفغانية، وإلغاء لقاء سري، بين الرئيس الأفغاني وقادة من الحركة، على خلفية تنفيذ الأخيرة هجوما في كابول، كما وتصادف الذكرى الـ18 لهجمات 11 أيلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.

 

وتشير تقاير إلى أن حركة طالبان، تسيطر على نحو نصف مساحة أفغانستان، ولها نفوذ واسع في المناطق التي لا تسيطر عليها.

وتدعم الحكومة الأفغانية، الولايات المتحدة، وتطلب بقاء قواتها، خلافاً لرغبة طالبان بانسحاب كامل القوات الأجنبية من البلاد. ونوهت مصادر صحفية إلى أن الحكومة الأفغانية، تسعى لزيادة عدد القوات الأميركية في البلاد

وفي وقتٍ سابق، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن إلغاء، مفاوضات السلام مع طالبان، عقب هجوم شنته الحركة، قتل خلاله جندي أمريكي، في العاصمة كابول، فيما توعدت الجماعة بمواصلة القتال، وحذروا من أن واشنطن ستندم لتخليها عن المفاوضات.