كشفت لاند روفر النقاب عن إصدارها الجديد من سيارة "Defender" الذي تم تجديده وتطويره مؤخراً، وهو النسخة المحدثة من واحدة من أشهر السيارات العملاقة التي صنعت على الإطلاق.

وقالت شركة صناعة السيارات الشهيرة لاند روفر، إن طراز "Defender" الجديدة، الذي تم إطلاقه في معرض فرانكفورت للسيارات يوم اليوم الأربعاء ، كان " رمزاً تم تخيله للقرن الحادي والعشرين".

وأكدت صحيفة الغارديان أنه سيتم بناء سيارة الدفع الرباعي الجديدة لسيارة "Jaguar Land Rover" في سلوفاكيا وستبدأ أسعارها من حوالي 45000 جنيه إسترليني.

وأشارت الصحيفة إلى أنه توقف إنتاج آخر طراز منها في عام 2016م ، أي بعد 70 عامًا تقريباً من صدور الطراز الأول عن خط إنتاج "Solihull" في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

وكانت النسخة الأصلية عنصراً أساسياً للعائلة المالكة البريطانية، والمفضلة للملكة شخصياً، وكان لها حضور منتظم في أفلام جيمس بوند، وقد استخدمها المزارعون والجيش البريطاني على غرار سيارات الجيب الحربية.

وأضافت الشركة: أن شكل السيارة الجديدة سيجعلها قابلة للتعريف بنفسها على الفور بمجرد رؤيتها، لكنها قالت إنها قد تم تحديثها "لرفع الحد الأدنى للوعورة على الطرق الوعرة و الراحة على الطرق الوعرة".

وتابعت الشركة المصنعة: أنها ستظل سيارة الدفع الرباعي القصوى للمغامرات البرية المشهورة، حيث يمكنها سحب الأحمال البالغة 3500 كيلوجرام و السير في الماء حتى عمق 90 سم، وسوف تستوعب مقصورتها ما يصل إلى سبعة أشخاص.

وقال جيري ماكغفرن، كبير موظفي التصميم في لاند روفر، إنه "جيب جديد لعصر جديد، يحترم ماضيه ولكنه ليس متمسكاً به بل يسعى للتطور ".

وأوضحت الشركة أن سيارة "Defender" الجديد خضع لأكثر من 62000 اختبار وتعرض لتأثيرات متكررة ومستمرة تتجاوز المعايير العادية لسيارات الدفع الرباعي، بما في ذلك ما يقرب من مليون ميل من القيادة عبر الصحاري والقطب الشمالي.

وسيباع الطراز الجديدة الذي يعمل بالديزل بسعر يبداً من 45،000 جنيه إسترليني، وستكون بقوة 200 حصان، بينما سيباع الطراز الذي يعمل على البنزين بسعر يبدأ من 78،000 جنيه إسترليني، والتي ستكون بقوة 400 حصان، وسيتم العمل على انتاج النسخة الكهربائية الهجينة من السيارة في العام المقبل.

المصدر: النهضة نيوز