في دراسة علمية جديدة خلص العلماء بمعرفة علمية دقيقة عن الجين الذي يتحكم في نمو البويضات لدى الديدان والذي قد يساعد المرأة في إطالة فترة الخصوبة في يوم من الأيام، والحفاظ على البويضات حتى تكون جاهزة للاستخدام في عمر متقدم والانجاب بشكل سليم دون مشاكل أو تشوهات.

وكثيراً ما تنجب المرأة المتقدمة في السن أطفالاً مشوهون أو لديهم عيوب خلقية الأمر الذي قد ينعكس سلباً على المرأة وعائلتها، ما دفع فريق من العلماء من جامعة Hebrew في القدس، بتحليل الحمض النووي للديدان المستديرة، التي تملك (كالبشر) 20 ألف جين.

وكتب العلماء في مجلة "علم الوراثة"، إن شيخوخة البويضات هي أحد الأسباب الرئيسية لحدوث تشوهات لدى الأجنة، والإجهاض والعقم، لذلك حلل الباحثون أنواع الديدان المستديرة Caenorhabditis elegans.

وتبين أن بويضات الإناث تنضج في زهاء يوم، ما يجعلها أسهل للدراسة، وبعد تحديد ogr-2 وMAPK، قام العلماء بحجب الجين عبر أداة تحرير الجينات CRISPR.

وأظهرت الاختبارات أن الجين ogr-2 يتحكم في نضوج البويضات لدى الديدان. وبالتعمق أكثر، اكتشفوا مفتاحا (MAPK) يعمل على تفعيل وإيقاف تطوير البويضات.

وعند حجب عمل ogr-2 عبر تقنية تحرير الجينات، أدى MAPK إلى جعل الديدان أقل خصوبة "على الفور".

ويأمل العلماء أن يساهم الاكتشاف الأخير بمساعدة النساء في الحفاظ على جودة البويضات الصغيرة، حتى تكون جاهزة للاستخدام، ويحسن فرص المرأة المتقدمة في العمر.