أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اليوم الأربعاء أن بلاده لن تسمح للجمهورية الإسلامية "إيران" أبدا بامتلاك أسلحة نووية، محذراً طهران من تداعيات خطيرة جدًا حال قامت بتخصيب اليورانيوم.

وقال ترمب اليوم الأربعاء 11 سبتمبر / أيلول، في تصريحات صحفية من البيت الأبيض: "أعتقد أن الإيرانيين يريدون عقد صفقة لكنهم يواجهون صعوبات مالية كبيرة، وهم يختلفون عما كانوا عليه قبل عامين"

وحول احتمالية عقد لقاء مع الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال ترمب: "لا أتطلع إلى أي شيء ولا أرغب في تغيير النظام في إيران، لكنه أشار إلى إمكانية تخفيف العقوبات على طهران

ومازال التوتر سائدا بين العدوين اللدودين إيران والولايات المتحدة، الذي تفاقم بشكل كبير عندما انسحب ترامب من الاتفاق النووي المبرم في 2015 بين إيران وست دول كبرى ثم أعاد فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

وكانت العقوبات قد رُفعت بمقتضى الاتفاق الذي يلزم إيران بتقليص برنامجها النووي في المقابل.

وتنفي إيران السعي لحيازة أسلحة نووية وتشير إلى فتوى أصدرها الزعيم الإيراني الأعلى علي خامنئي تحرم تطوير أو استخدام الأسلحة النووية.