تسعى روسيا لتدشين مشروع لتصنيع سفن حربية فريدة من نوعها حاملة عددًا كبيرًا من الطائرات والمدرعات العسكرية وذلك في مدينة كيرتش بشبه جزيرة القرم.

وسيبدأ العمل في تصنيع سفينتي إنزال عسكريتين تقدران على حمل الطائرات المروحية في مايو/أيار 2020 ويُتوقع أن يستلم الأسطول الروسي أولاهما قبل نهاية عام 2027، ومن المفترض أن تتمكن سفينتين من هذا النوع على حمل أكثر من 10 مروحيات إلى جانب نحو 60 آلية مدرعة وزوارق إنزال سريعة.

وفقا لتقارير صحفية، فإن المصنع يتسع لبناء السفن في مدينة كيرتش لسفن يبلغ طولها 300 متر ويصل عرضها إلى 50 مترا وهو ما يتيح بناء السفن التي تزيد إزاحتها المائية على 150 ألف طن.

وكان وزير الصناعة والتجارة الروسي دينيس مانتوروف قد أعلن في وقت سابق أن بإمكان صناع السفن الروس إنشاء حاملات طائرات الهليكوبتر، وأنهم مستعدون لبيعها إلى الراغبين في اقتنائها من الأجانب.

ومن جانبه رفض رئيس شركة "أو إس كا" التي تدير صناعة السفن في روسيا، تأكيد ما أعلنته التقارير الصحفية. وقال أليكسي رحمانوف، رئيس شركة "أو إس كا"، إنه لم تتم الموافقة بعد على هذا المشروع.