كشف سيناتور أمريكي اليوم الخميس، عن ردة فعل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أثناء إثارة قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في تركيا في لقاء جمعهما في جدة في عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وأوضح السيناتور المستقل عن ولاية ماين، أنجوس كينغ، في مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، أن ولي العهد محمد بن سلمان بدا "هادئا وغير متفاجئ" عند الحديث عن قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي، مشيرا أن الأمير بن سلمان كان مستعدا للحديث عن الأمر ومواجهته".

وقال السيناتور: "تحدثنا بشكل واضح جدا جدا" في قضية مقتل خاشقجي وما تشكل من عقبة كبيرة" في العلاقات الأميركية السعودية، لافتاً إلى أن بن سلمان "لم يكن غاضبًا" و "لم يبدُ مفاجئًا".

وقال كينج "أعتقد أنه –بن سلمان- يعرف أنه يواجه مشكلة، إنه يعلم أنه يجب أن يكون أكثر انفتاحاً وأن الناس يجب أن يتحملوا المسؤولية"، مضيفًا أن ولي العهد "يعرف المتوقع في ما يتعلق بالكونغرس".

وقال كينغ إنه يبقى أن نرى ما إذا كان بن سلمان سيتحمل في نهاية المطاف أي مسؤولية شخصية عن مقتل خاشقجي أو الحرص على تقديم المتورطين مباشرة إلى العدالة".

يذكر أن التقرير المستقل الذي صدر في وقت سابق من هذا العام من قبل أغنيس كالامارد ، المقررة الخاص للأمم المتحدة ، خلص إلى أن عملية القتل تم التخطيط لها وتنظيمها وتنفيذها من قبل مسؤولين سعوديين.