حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران، يوم الأربعاء، من القيام بالمزيد من أعمال تخصيب اليورانيوم، لكنه ترك الباب مفتوحاً أمام احتمال أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية برفع العقوبات لتمهيد الطريق للقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني لتحسين العلاقات الإيرانية الأمريكية، بحسب ماذكرت صحيفة الأخبار الدولية.

وقال ترامب: "سنرى ما سيحدث ولا يمكننا السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي ولن يكون لديها سلاح نووي أبداً، فإذا كانوا يفكرون في تخصيب اليورانيوم، يمكنهم أن ينسوا الأمر، لأنه سيكون من الخطير للغاية بالنسبة إليهم القيام بذلك، وأكرر أنه خطير للغاية، حسناً ؟ ".

وأضاف: " أعتقد أن إيران ترغب في عقد صفقة لأنها ببساطة تواجه صعوباتٍ مالية هائلة، والعقوبات تزداد تشدداً وصرامة ".

ورفض الرئيس الإيراني حسن روحاني الاجتماع مع ترامب، وأصر على أن واشنطن يجب أن ترفع العقوبات التي فرضتها على إيران أولاً.

ومن جهته، قال روحاني لمجلس وزرائه في وقت سابق يوم الأربعاء: إنه " يجب على الأميركيين أن يفهموا أن سياسة الخصومة والعقوبات والحصار لا تعمل لصالحهم ويجب عليهم التخلي عنها ".

وتابع روحاني في اشارة الى العقوبات الامريكية : "العدو فرض أقصى ضغط لديه علينا، وردنا هو مقاومة ومواجهة ذلك "

وفي سياق منفصل، قال ترامب خلال الحديث في اليوم التالي لإقاله جون بولتون، مهندس استراتيجية "الضغط الأقصى: "إن إدارته تتعامل مع كل من إيران وكوريا الشمالية "على مستوى عالٍ للغاية ". 

وأضاف: "أعتقد أن لإيران إمكانات هائلة، إنهم أناس لا يصدقون، نحن لا نسعى لتغيير النظام الإيراني، إنما نأمل أن نتمكن من التوصل إلى اتفاق معهن وإذا لم نتمكن من عقد صفقة، فهذا جيد أيضاً ".

يشار إلى أن ترامب استخدم العقوبات لزيادة الضغط على طهران منذ انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق عام 2015م، الذي بموجبه وافقت إيران على فرض قيود على برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها في وقتها.

 

المصدر: النهضة نيوز