قرر قاضي قاض في نيوزيلندا تأجيل محاكمة سفاح نيوزيلندا الذي قتل 51 شخصا في هجومين منفصلين في مدينة "كرايستشيرش" في مارس/آذار الماضي، لكي لا تتزامن المحاكمة مع شهر رمضان.

وقال القاضي كامرون مانيرز في بيان، إنه تقرر أن تبدأ محاكمة برنتون تارانت بالمحكمة العليا في كرايستشيرش في الثاني من يونيو/حزيران المقبل.

واعرب أهالي ضحايا الهجومين في نيوزيلندا عن مخاوفهم إزاء تحديد يوم الرابع من مايو/أيار المقبل لبدء المحاكمة التي تستمر لستة أسابيع، حيث يتزامن الموعد مع شهر رمضان.

واتركب تارانت (28 عاماً) مجزرة مروعة بحق المصلين في مسجدي "النور" و"لینوود" في كرایستشیرش باستخدام بنادق ألية، وهو ما خلف 51 قتيلاً وعشرات الإصابات.

ونفى تارانت في يونيو الماضي ارتكاب التهم الموجهة إليه، والتي تشمل الإرهاب و51 اتهاما بالقتل و40 شروعا في قتل.

واعلنت الحكومة النيوزيلندية في أبريل/ نيسان الماضي، خفض مستوى التهديد الأمني على المستوى الوطني إلى متوسط، بعد شهر من تعديله إلى مرتفع في أعقاب الهجوم الإرهابي.