كشفت شركة هيونداي عن أول سيارة سباق كهربائية ذات مميزات خارقة جدًا، وهي سيارة Hyundai Veloster N ETCR""، والتي ستتنافس في بطولة ETCR "سباق السيارات الكهربائية" في عام 2020م.

وفقًا لموقع "بوكيت لينت" المختص بالسيارة الذي أورد الخبر، "فإن السيارة ذات محرك خلفي بالكامل تعمل بالكهرباء، وتتطلع إلى أخذ كل ما تعلمه صانعي السيارات الرياضية في مصانع هيونداي خلال سباق الرالي العالمي، ودفعها إلى الأمام تمشياً مع خطط هيونداي الأوسع نطاقاً لتصنيع سيارات سباق تعمل بالكهرباء.

وأشار إلى أن مظهر السيارة رائعة جدًا، لكن الجزء الأكثر إثارة للاهتمام هو وجود التابوت ذو المظهر المخيف الذي أظهرته هيونداي بجانب سيارتها الجديدة حيث يبدو كنوع من غرفة كأنه فيلم من الخيال العلمي والفنتازيا "Avengers: Age of Ultron".

وفقًا للموقع فإن مولد السيارة يعمل بالهيدروجين السائل، وسيتم استخدامه لإعادة شحن سيارات ETCR"" أثناء السباق، حيث ستوفر هيونداي مولداً من هذا النوع لكل فريق من الفرق المنافسة، مشيرًا إلى أنه سيكون مصدراً متنقلاً للطاقة، فطالما لديك مصدر للهيدروجين لتوجيهه إلى الأنابيب سيتصل خط الهيدروجين حرفياً بالمولد ثم تقوم بتوصيل قابس ""CCS بسيارتك حيث سيتم إعادة الشحن بسرعة 50 كيلو واط، والذي لا يعتبر الأسرع، ولكنه بالسرعة الكافية.

وأوضح الموقع أن داخل هذا المولد يوجد خليتين لوقود الهيدروجين، وهما نفس الخلايا الهيدروجينية المستخدمة في طراز Nexo""، وتقوم خلية وقود الهيدروجين بتوليد الكهرباء لتشغيل سيارة الهيدروجين، والهيدروجين مادة سائلة وليست محترقة مثل البنزين أو الديزل مما يعني أنها بحاجة لمحركات خاصة بها.

وأشار إلى أن القدرة على توليد الكهرباء من الهيدروجين بالنسبة لسلسلة السيارات الكهربائية، لا تحتاج إلى تشغيل مولدات الديزل لإعادة شحن السيارات بل تحتاج إلى مصدر هيدروجين متصل بمولد سيارة هيونداي، لكن يمكن أن يصبح متنقلاً كذلك كما قالت هيونداي.

ومن المقرر أن تقام بطولة السيارات الكهربائية العالمية في عام 2020م، وستتطلع إلى تسريع أداء السيارات الكهربائية في المستقبل.