قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "إن الحرب في سوريا انتهت"، مؤكداً أن سوريا: "تعود رويدا رويدا إلى الحياة السلمية الطبيعية".

وأضاف لافروف، خلال لقاء مع صحيفة "ترود" الروسية: أن"عدداً من بؤر التوتر يظل قائما فقط في الأراضي غير الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية مثل ادلب والضفة الشرقية لنهر الفرات".

وذكر: "تقديم المساعدة الإنسانية لسوريا وتحريك العملية السياسية لحل الأزمة من أجل تحقيق الاستقرار المستدام في هذا البلد وفي منطقة الشرق الأوسط، هو المهم الآن بالدرجة الأولى".

يذكر، أن الأزمة في سوريا، بدأت عام 2011، وفي نهاية عام 2017 تم الإعلان عن انتصار سوريا على الجماعات المسلحة، واستعادة غالبية أراضي الدولة.