أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري: " أن القدرات الصاروخية الإيرانية، إجراء دفاعي وردعي في مواجهة التهديدات المستمرة التي تواجه بلادنا".

 

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية،  عن اللواء باقري، خلال كلمة ألقاها في جامعة الدفاع العليا في الصين: "نحن ومن خلال الاعتماد على طاقاتنا الوطنية وعبر تقييمنا للتهديدات المحدقة بالمنطقة، واصلنا وسنواصل تطوير قدراتنا الصاروخية بإرادة وطنية جادة".

وشدد اللواء باقري، على أنه:" من الطبيعي في منطقة يقوم فيها الكيان الصهيوني المدجج بالسلاح، والذي يمتلك حتى السلاح النووي بتهديد شعوب المنطقة ليل نهار، ولاسيما الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وذكر: "وتستعرض فيها عشرات آلاف القوات الأمريكية والغربية المجهزة بأحدث الأسلحة الجوية والبحرية والبرية تهديداتها وممارساتها العدوانية في هذه المنطقة وتقوم بعض أنظمة المنطقة مثل السعودية والإمارات بتخصيص قسم كبير من ثروتها الوطنية لشراء أنواع الأسلحة المتطورة سنويا".

وأشار إلى أنه: " من الطبيعي أن تضطر إيران إلى رفع قدراتها الدفاعية إلى أعلى المستويات لضمان أمنها ومواجهة الأوضاع المحتملة، وأن تكون مستعدة لأي طارئ، وهذا هو نهج منطقي ودفاعي بشكل كامل".